WANTING TO DIE .. Anne Sexton

آن سكستون

Translate To Arabic By: Norddine Zouitni

.Since you ask, most days I cannot remember

.I walk in my clothing, unmarked by that voyage

.Then the almost unnameable lust returns

 

.Even then I have nothing against life

,I know well the grass blades you mention

.the furniture you have placed under the sun

 

.But suicides have a special language

.Like carpenters they want to know which tools

.They never ask why build

 

,Twice I have so simply declared myself

,have possessed the enemy, eaten the enemy

.have taken on his craft, his magic

 

,In this way, heavy and thoughtful

,warmer than oil or water

.I have rested, drooling at the mouth-hole

 

.I did not think of my body at needle point

.Even the cornea and the leftover urine were gone

.Suicides have already betrayed the body

 

,Still-born, they don’t always die

but dazzled, they can’t forget a drug so sweet

.that even children would look on and smile

 

—!To thrust all that life under your tongue

.that, all by itself, becomes a passion

,Death’s a sad bone; bruised, you’d say

 

,and yet she waits for me, year after year

,to so delicately undo an old wound

.to empty my breath from its bad prison.

 

,Balanced there, suicides sometimes meet

,raging at the fruit a pumped-up moon

,leaving the bread they mistook for a kiss

 

,leaving the page of the book carelessly open

something unsaid, the phone off the hook

.and the love whatever it was, an infection

نور الدين الزويتني

 

إرادة الموت .. آن سكستون

ترجمة: نور الدين الزويتني

إذا كان الشابي كتب قصيدته «إرادة الحياة» فالشاعرة الأمريكية آن سكستون Anne Sexton كتبت قبل انتحارها قصيدة بعنوان «إرادة الموت».

تعتبر الشاعرة آن سكستون واحدة من أهم شعراء أمريكا. ولدت سنة 1928، وعاشت حياتها القصيرة تعاني آلامًا نفسية ووجودية حادة حاولت التخلص منها بشتى الوسائل (ربما يكون سببها الاعتداءات الجنسية التي قد تكون تعرضت لها وهي طفلة صغيرة من طرف والدها)؛ هكذا حاولت الطب النفسي والزواج والإنجاب والكتابة، إلى أن طفح بها الكيل فوضعت حدًا لحياتها بانتحارها سنة 1974.

كانت واحدة من أكثر الشعراء احتفالاً بها في أميركا: فازت بجائزة بوليتزر Pulitzer، وكانت عضوًا في الجمعية الملكية للأدب، وأول أنثى في الجمعية الشرفية الرفيعة المستوى Phi Beta Kappa في هارفارد.

لأنك تسأل، فأنا معظم الوقت لا أتذكر شيئًا.

أسير داخل ثوبي، بلا علامة محددة للرحيل.

يساورني مجددًا شبق عصي عن التحديد.

 

بل إلى ذلك الحين لم أضمر سوءًا للحياة.

أعرف جيّدًا أوراق العشب التي ذكرتَ،

الأثاث الذي وضعتَ في الشمس.

 

سوى أن للانتحارات لغتها الخاصة.

تمامًا كالنجّارين الذين يرغبون في معرفة الأدوات،

ولا يسألون أبدًا: لم يشتغلون؟

 

أعلنتُ نفسي ببساطة شديدة مرتين،

امتلكت العدو، التهمت العدو،

أخذت دهاءه، سحره.

 

هكذا، مُثقلة، مُستغرقة في التفكير

أكثر دفئًا من الزيت أو الماء،

استرحتُ، بينما اللعاب من ثقب فمي يسيل.

 

لم أفكّر في جسدي عندما وخزته الإبر.

حتّى قرنية العين، وبقايا البول اختفت.

كانت الانتحارات قد خانت الجسد.

 

المواليد الموتى لا يموتون دائمًا،

لكنهم منبهرون، لا ينسون مخدرًا بتلك الحلاوة

التي تجعل حتى الأطفال ينظرون ويبتسمون.

 

أن تَدسّ كل تلك الحياة تحت لسانك!

ذلك يغدو بحدِّ ذاته شغفًا.

سوف تقول: عَظْمةُ الموت الحزينة، المكدومة.

 

مع ذلك هي سنة بعد سنة تنتظرني،

لأتخلص برهافة شديدة من جُرح قديم،

لأُخَلِّصَ أنفاسي من سجنها الخبيث.

 

هنالك، متوازنة تلتقي الانتحارات،

مغتاظة بشدة على الفاكهة، كقمر متضخم،

مُشيحة عن قطعة الخبز التي حسبَتْها قبلة.

 

تاركة صفحةَ الكتابٍ مفتوحةً بشكل مهمل،

شيئا ما لم يُقلْ، هاتفا لا يتوقف عن الرنين،

والحبَّ الذي غدًا، أيًا ما كان، وباء.

 

تسجيل للشاعرة آن سكستون تقرأ القصيدة

شاهد أيضاً

فيرناندو بيسوا

To live is to be other .. Fernando Pessoa

           Translate to arabic by:  Anass Rhattouss Al-Gharib It’s not even …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية