Hermann Hesse .. Leer y poseer libros

هيرمان هسه

 

Traducido de la lengua Española por: Hussein Nhaba

“Esmuy habitual entre nosotrosconsiderarcadatrozo de papelimpresocomo un valor, y quetodo lo impresoesfruto de un trabajointelectual y merecerespeto

De vez en cuando se puedeencontrarunojunto al mar o en lasmontañas a alguna persona aisladacuyavida no ha sidoalcanzadatodavíapor la marea del papel y para la que un calendario, un folleto o incluso un periódico son bienesvaliosos y dignos de serconservados. Estamosacostumbrados a recibir en casa gratuitamentegrandescantidades de papel, y el chino quepiensaquetodopapelescrito o impresoessagradonoshacesonreír.

A pesar de todo se ha conservado el respeto al libro. Aunqueúltimamente se distribuyengratuitamente y empiezan a convertirseaquí y allá en material de saldo. Por lo demás, parecequeprecisamente en Alemania, estácreciendo el afán de poseerlibros

Claro quetodavía no se sabe lo quesignificarealmenteposeerlibros. Muchos se niegan a gastar en librosni la décima parte de lo quededican a cerveza y otrasbanalidades. Para otros, másanticuados, el libroesalgosagradoqueacumulapolvo en la sala de estarsobre un mantelito de terciopelo

En el fondo, todo lector auténticoestambién amigo de los libros. Porque el quesabeacoger y amar un libro con el corazón, quiereque sea suyo a serposible, quierevolver a leerlo, poseerlo y saber quesiempreestácerca y a sualcance. Tomar un libroprestado, leerlo y devolverlo, esunacosasencilla; en general lo que se ha leídoasí se olvida tan pronto como el librodesaparece de casa. Hay lectores, especialmentelasmujeresdesocupadas, que son capaces de devorar un librocadadía, y paraéstos la bibliotecapúblicaes al fin la fuenteadecuada, yaque de todosmodos no quierencoleccionartesoros, hacer amigos y enriquecersuvida, sinosatisfacer un capricho. A esaespecie de lectoresque Gottfried Keller suporetratar tan bien en unaocasión, hay quedejarla con suvicio. Para el buen lector, leer un librosignificaaprender a conocer la manera de ser y pensar de una persona extraña, tratar de comprenderla y quizáganarlacomo amigo. Cuandoleemos a los poetas, no conocemossolamente un pequeñocírculo de personas y hechos, sinosobretodo al escritor, sumanera de vivir y ver, sutemperamento, suaspecto interior, finalmentesucaligrafía, susrecursosartísticos, el ritmo de suspensamientos y de sulenguaje. El quequedócautivado un díapor un libro, el queempieza a conocer y entender al autor, el quelogróestablecerunarelación con él, paraéseempieza a surtirverdaderamenteefecto el libro

Poreso no se desprenderá de él, no lo olvidará, sinoque lo conservará, esdecir, lo comprará, para leer y vivir en suspáginascuando lo desee. El quecompraasí, el quesiempreadquiereúnicamenteaquelloslibrosquelehanllegado al corazónporsutono y porsuespíritu, dejará pronto de devorarlectura a ciegas, y con el tiemporeunirá a sualrededor un círculo de obrasqueridas, valiosas en el quehallaráalegría y sabiduría, y quesiempreserámásvaliosoqueunalecturadesordenada, causal, de todo lo quecae en susmanos

No existen los mil ocien “mejoreslibros”; paracadaindividuoexisteunaselección especial de los que le son afines y comprensibles, queridos y valiosos. Poreso no se puedecrearunabibliotecaporencargo, cadaunotienequeseguirsusnecesidades y suamor, y adquirir lentamente unacolección de libroscomoadquiere a sus amigos. Entoncesunapequeñacolecciónpuedesignificar un mundoparaél. Los mejoreslectoreshansidosiempreprecisamente los quelimitabansusnecesidades a muypocoslibros, y más de unacampesinaquesolamenteconoce la Biblia ha sacado de ellamássabiduría, consuelo y alegríaque los quelogreextraerjamáscualquierricomimado de suvaliosabiblioteca

El efecto de los librosesalgomisterioso. Todos los padres y educadoreshanhecho la experiencia de creerque le daban a un niñoo a un adolescente un excelentelibro y escogido en el momentoadecuado y luegoveíanquehabíasido un error. Cadacual, joven o viejo, tienequeencontrarsupropiocaminohacia el mundo de los libros, aunque el consejo y la amabletutela de los amigos puedeayudar mucho. Algunos se sienten pronto a gusto entre los escritores y otrosnecesitan largos años hasta comprender lo dulce y maravillosoquees leer. Se puedecomenzar con Homero y acabar con Dostoievski o al revés, se puedeircreciendo con los poetas y pasar al final con los filósofos o al revés; hay ciencaminos. Perosóloexisteuna ley y un caminoparacultivarse y crecerintelectualmente con los libros, y es el respeto a lo que se estáleyendo, la paciencia de querercomprender, la humildad de tolerar, escuchar. El quesolamente lee comopasatiempo, por mucho y buenoque sea lo que lea, leerá y olvidará y luegoserá tan pobrecomo antes. Pero al que lee como se escucha a los amigos, los libros le revelaránsusriquezas y seránsuyos. Lo que lea no resbalará, ni se perderá, sinoque se quedará con él y le pertenecerá y consolará, comosólo los amigos son capaces de hacerlo”

 

حسين نهابة

القراءة وامتلاك كتاب .. هيرمان هسّه

ترجمه عن الأسبانية: حسين نهابة

 

يسود الاعتقاد بيننا، اعتبار كل ورقة مطبوعة ذات قيمة، وأن كل ما هو مطبوع ثمرة لجهد فكري يستحق التقدير.

بين الحين والآخر، قد يجد المرء، بجانب البحر أو في الجبال، شًخصًا ما معزولاً لم يلمس الورق حياته بعد، ربما بحوزته تقويم أو كرّاس أو حتى صحيفة ثمينة وجديرة بالحفاظ عليها. اعتدنا أن نتسلم في بيوتنا مجانًا كميات كبيرة من الورق، وأن الصيني، الذي يفكر بأن كل ورقة مكتوبة أو مطبوعة هي شيء مقدس، يجعلنا نبتسم. 

مع ذلك ما يزال احترام الكتاب قائمًا،على الرغم من أنه صار مُؤخرًا يُوزع مجانًا لتصفية البضاعة. أما بالنسبة إلى الآخرين، وأخص منهم بالذكر الشعب الألماني، فقد ازدادت حمية اقتناء الكتب.

مؤكد أنه لم يُعرف بعد ما يعنيه حقيقة اقتناء كتاب.. الكثير يرفضون صرف (10%) من المبالغ المخصصة للبيرة أو للتفاهات الأخرى على كتاب، أما الآخرون، من الطراز القديم، فالكتاب بالنسبة إليهم شيء مقدس مركون في صالة الجلوس على شرشف من المخمل الناعم.. يعلوه الغبار.

إجمالاً إن كل قارئ حقيقي هو صديق الكتاب، لأن الذي يعرف كيف يحتفي ويعشق الكتاب بكل جوارحه يشتهي أن يكون الكتاب له ما أمكنه ذلك، ويرغب قراءته ثانية وامتلاكه، والشعور بأنه بالقرب منه دائمًا

إن استعارة كتاب.. قراءته وإعادته أمر بسيط، بشكل عام أن ما يُقرأ بهذه الطريقة يمكن أن يُنسى سريعًا، مثل سرعة اختفاء الكتاب من البيت، بينما هناك قرّاء، وخاصة النساء المُتفرغات، قادرون على التهام كتاب كل يوم.

بالنسبة لهؤلاء فإن المكتبة العامة هي في النهاية ينبوع مناسب؛ لأنهم في كل الحالات لا يريدون تجميع كنوز، أو إقامة صداقات وإثراء حياتهم، إنما ترضيةً لطموح ما؛ فبالنسبة للقارئ الجيد قراءة كتاب تعني الطريق لمعرفة كيف يكون كائنًا نافعًا، وكيف يفكر تفكيرًا إيجابيًا، ومحاولة استيعاب شخصيته والتعايش معها سلميًا.. عندما نقرأ للشعراء لا يعني أننا بصدد معرفة عالم صغير من الأشخاص والأفعال، إنما نحاول أن نسبر أغوار الكاتب.. طريقته في الحياة.. ورؤية الأشياء.. خُلُقه ومظهره الداخلي، وأخيرًا خطه وموارده الفنية، وإيقاع تفكيره ولغته.

إن الذي يبقى مشدودًا يومًا ما لكتاب، يبقى كذلك لأنه بدأ بمعرفة المؤلف وارتبط مع إصداراته بعلاقة، هذا القارئ يشرع عادةً بالتأثر بالكتاب على نحو عاقل، ولهذا لن ينفصل عنه ولن ينساه، بل سيحافظ عليه، أي سيشتريه ليقرأه، ويعيش بين صفحاته عندما يرغب به؛ إن الذي يشتري هكذا ويقتني فقط تلك الكتب التي تصل إلى قلبه من خلال نغمتها وروحها، سيترك عاجلاً التهام القراءة العمياء، وستلتف حوله مع الوقت مجموعة من الأعمال الحبيبة والقيّمة، التي سيجد فيها سعادة وحكمة، وستكون أكثر ثراءً من مجرد القراءة العشوائية العَرَضية لكل ما يقع بين يديه.

لا وجود لألف أو مائة “أفضل كتاب”؛ فلكل فرد ثمة سلسلة خاصة قريبة على فهمه، وإدراكه بقيمتها وقربها لروحه؛ ولهذا لا يمكن التوصية بمكتبة ما، لأن كل واحد عليه أن يتبع ضروراته وعشقه، واقتناء مجموعة من الكتب ببطء مثلما يختار أصدقاءه.. إذ أن مجموعة صغيرة يمكن أن تعني عالمًا بأكمله بالنسبة له.

إن أفضل القرّاء هم الذين يقتصرون باحتياجاتهم دائمًا على قليل من الكتب، وهناك الكثير من القرويات اللواتي لا يعرفن سوى “الإنجيل” مصدر الحكمة والسلام الداخلي والفرح، فيما يزهدن في انتزاع أي شيء ثمين من مكتبتهن العامرة.

للكتب تأثير غريب.. جميع الآباء المثقفين حاولوا تجربة إعطاء طفلهم، أو ابنهم البالغ، كتابًا ممتازًا مُنتقى في لحظة مناسبة، وأدركوا فيما بعد أنهم كانوا على خطأ؛ فكل إنسان، شاب أو شيخ، لا بد أن يجد طريقه الخاص نحو عالم الكتب، رغم أن نصيحة وتوصية الأصدقاء اللطيفة قد تساعده كثيرًا.

البعض يشعر بالرغبة المُبكرة في الانجذاب نحو الكتّاب، فيما يحتاج البعض الآخر سنوات عديدة للتلذذ بحلاوة ومتعة القراءة، ومن الممكن البدء بـ “هوميروس” والانتهاء بـ «دستوفسكي» أو بالعكس، ويمكن أيضًا سبر عالم الشعراء والمضي بعدها نحو الفلسفة أو بالعكس، فهناك مائة طريقة، لكن هناك قانونًا واحدًا وسبيلًا واحدًا للإفلاح والتنمية الفكرية للكتب، وهو احترام ما يُقرأ، والصبر من أجل حب الإدراك، والخشوع للصبر والاستماع.

الإنسان الذي يقرأ من أجل التسلية سيقرأ وينسى، وسيكون بعدها أكثر فقرًا، لكن الذي يقرأ الكتب التي تثريه، مثل إصغائه إلى الأصدقاء، ستكون ملكًا له؛ لأن القارئ الحقيقي سيدوم ولن يضيع، بل سوف يبقى معه، ينتسب إليه ويتسلى به، مثلما يفعل الأصدقاء المخلصون.

***

* مقتطفات من كتاب هيرمان هسه «كتابات حول الأدب».

شاهد أيضاً

In the windward of isolation pavement .. Amal Radwan

Translator: Hassan Hegazy The unknown that is buried behind my heart I much fear it …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية