Dear God .. Joanah Madzime

جوانا مادزيم

 

Translated to Arabic By: Norddine Zouitni

This is just to let You know that I am breaking up with You. And I want You to know that this decision was not an easy one to make but I feel it’s what’s best for the both of us… for me. And no it’s not me, it’s You

They say “the truth shall set you free” so I am freeing myself from all Your lies and since You’re always talkin about how just You are, I think it’s only just that You answer me this; where were You all those years when my sister was crying mercy at the hands of husband, when she couldn’t spell love without fear, passion  without pain

They say “God is good. He’s faithful” so where was this faithful God when my sister who was faithful her vows, faithfully got on her wounded knees day in, day out; “Our father who art in heaven”

You were in heaven with Your angels watching us over some popcorn because for You, some of us are just a good movie with a pinch of salt. You betrayed me. You betrayed our trust, I now realise the foolishness in trusting something you can’t see because you never really know when it’s going to sneak up on you and take away the people you love the most

“Hallowed be Thy name, Thy kingdom come” what kind of king claims to love his kingdom kisses His kids with His invaluable breath and turns His back on them, allowing evil to steal, kill and destroy? It makes sense to me why Judas betrayed You with a kiss because that’s how backstabbing works in Your kingdom

Don’t try to talk me out of this, I’ve already made up my mind. It’s not Your will that will be done. It’s mine

“Give us this day; our daily bread” ask the kid on the street corner what that prayer means to him, he’ll probably tell You a little bit about bread crumbs and a whole lot of hopelessness because for him daily bread doesn’t come everyday. You talk about the blood of Jesus and the body of Christ how it was freely given so we can freely receive life in its most abundant form yet innocent kids are still dying of malnutrition and that’s because their breakfast time is at dinner time and that’s the only time their throats see anything else besides poverty. You still have the audacity to tell me “Ask and it shall be given” You are a liar

You once told me that forgiveness of trespassers strengthens relationships but I feel like You’re still punishing me for Eve’s transgressions. For how long were the seeds planted in my womb bear no fruit? How do You think it makes me feel to be called a woman but not woman enough to be called “mother”? And don’t tell me to come to You as I am! You are still the Father of all. And I; the mother of none

“Lead us not into temptation” I struggle to pray with my eyes closed cause all I see when my eyes close is their eyes. I’ve often wondered if fairy godmothers exist and if they do, then how miserable do you have to be for them to hear your cry? How loud did I have to scream to silence my sister’s pain? How many tears did I have to cry to quench my brother’s thirst? Lord, how do You choose Your soldiers? I won’t ask You to deliver us from evil because You created it so You can have it all; the kingdom, the power, the glory, for ever and ever… I want none of that

Sincerely Yours

نور الدين الزويتني

 

(التجربة الجنوب إفريقية في الشعر جديرة بالاهتمام، ومن بين أهم الأصوات التي استوقفتنا مؤخرًا صوت شاعرة شابة من كيب تاون اسمها جوانا مادزيم التي ننشر لها هنا هذه الترجمة لقصيدتها «عزيزي الله» التي هي عبارة عن صرخة ألم عظيم ومرارة وصلت حد التمرد والخرق لأهم ثوابت العقيدة، وهي هنا العقيدة المسيحية التي تربت في كنفها.. ففي القصيدة نراها تفرغ الصلاة المسيحية المشهورة «بالصلاة الربانية»: «أبانا الذي في السماوات إلخ» من حمولتها المقدسة عبارةً عبارة).

 

عزيزي الله .. جوانا مادزيم  

ترجمة للعربية: نور الدين الزويتني

أود أن أخبرك فقط عن مقاطعتي إياك، وأن تعرف أن هذا القرار لم يكن سهلاً، لكنني أشعر أن هذا هو الحل الأفضل بالنسبة لنا نحن الاثنين.. لي أنا.. لا ليس لي أنا، بل لك أنت.

قيل «الحق يحرركم»، وها أنذا أتحرر من كل أكاذيبك، وبما أنك دومًا تتكلم عن عدلك المطلق، أعتقد من العدل أن تجيب عن هذا.. أين كنت كل تلك السنين عندما كانت شقيقتي تطلب رحمتك وهي تحت رحمة مزاج زوجها، عندما اختلط عليها الحب والرعب، والهيام والألم؟

قيل «الله بارٌّ وأمين» لكن أين كان هذا الإله الأمين عندما كانت شقيقتي، الأمينة في حفظ عهودها، تجثو طوال حياتها بإخلاص على ركبتيها الجريحتين. «أبانا الذي في السموات».

كنت أنت هناك في عُلاك بمعية ملائكتك تراقبون المشهد وأنتم تتناولون الدرة المحمّصة، لأنكم تعتبرون واقع بعضنا بمثابة فيلم شيق تتابعونه بحذر. غدرتَ بي، وخنت الثقة التي بيننا، وأنا الآن أدرك مدى حماقتي في الوثوق بشيء لا نراه، لأننا أبدًا لن نعرف متى يتسلل ذلك الشيء إلى حياتنا ويسلبنا أعز أحبابنا.

«ليتقدس اسمك، ليأت ملكوتك»، أي مَلِك هذا الذي يدّعِي حب مملكته.. يقبّل صغاره بحرارة لا تقدر بقيمة، ثم يدير لهم ظهره، تاركًا الشر يعيث فيهم نهبًا وتقتيلاً ودمارًا؟ أفهم الآن لم خانك يهوذا بقبلته، فالطعن في الظهر عادةٌ في مملكتك.

لا تحاول أن تثنيني عما أنا بصدده، فقد اتخذتُ قراري. لن تفعل مشيئتك. بل أنا الفاعلة مشيئتي.

«خبزنا كفافنا أعطنا كل يوم»، اسألِ الطفل الذي في المنعطف عما تعنيه له تلك الصلاة، سيحدثك قليلاً عن فتات الخبز، ويخبرك الكثير عن اليأس، لأن خبزه اليومي لا يأتيه كل يوم. أنت تتحدث عن دم يسوع وجسد المسيح، وكيف وهبه إيانا دونما مقابل حتى ننعم بالحياة في أبهى أشكال جودها. مع ذلك، ما زال هناك أطفال أبرياء يموتون من سوء التغذية، لأنهم يتناولون وجبات إفطارهم عشاء، لأنه الوقت الوحيد الذي تبتلع فيه حناجرهم شيئًا آخر غير الفقر. ثم لديك الجرأة بعد لتقول لي «اسألوني أعطيكم».. أنت كاذب!

أخبرتني مرة أن العفو عن الظلم يقوي عرى العلاقات، لكنني أشعر وكأنك ما زلت تعاقبني عما ارتكبته حواء. إلى متى تظل البذور المزروعة في رحمي عاجزة عن الإثمار؟ كيف تفسر شعوري بكوني امرأة، وكوني في نفس الوقت لست امرأة كفاية لأكون أمّا. لا تطلب مني أن آتيك كما أنا! فأنت ما زلت أبًا للجميع، فيما أنا أمٌّ لِلا أحد.

«لا تدخلنا في تجربة»، أحاول أن أصلي بعينين مغلقتين لأن كل ما أراه عندما تكونان مغلقتين هو عيونهم. طويلاً تساءلت عن وجود الأمهات الأسطوريات. هَبْ كنّ موجودات، كم يلزمنا من عذاب ليسمعن صراخنا؟ كم يلزم من الصراخ لإسكات آلام شقيقتي؟ كم يلزم من دموع لأروي عطش شقيقي؟ يا رب كيف تختار جنودك؟ لن أطلب منك أن تنقذنا من الشر لأنك خلقته حتى نتجرع كأسه كاملة؛ الملكوت، القوة، المجد، إلى أبد الآبدين.. لا أريد شيئًا من ذلك.

صديقتك المخلصة

* جوانا مادزيم: شاعرة من جنوب أفريقيا.

* نور الدين الزويتني: شاعر وناقد ومترجم من المغرب.  

شاهد أيضاً

محمد حربي

Sei un buono per niente .. Harbi Harby

  Tradotta dall’arbo da: Nor Eddine Mansouri .mi hanno detto gli specchi ,ed ero solo …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية