‏جامع الرحمن بحلب .. كوثر محمد مروان

كوثر محمد مروان

 

يتميز بطريقة بنائه المميزة والفريدة، وهو جامع مبني، على النظم الحديثة، على أسس معمارية إسلامية قديمة تعود للعصور الإسلامية الأولى، وهذا ما تدل عليه المآذن المربعة ذات الأضلاع الرباعية، التي تعود إلى العهد الأموي.

 

جامع الرحمن بحلب

 

يبلغ ارتفاع قبته 25 مترًا، وقطرها 27 مترًا، كُسيت من الخارج بالسيراميك الإسباني، أما مدخل الجامع فيتجدد رونقه من الداخل، كلما أمطرت السماء، فيغلب عليه اللون الأخضر، وقد زينت القبة بنقوش فاطمية، جاء في أعلاها 49 نافذة فتحت بشكل مثلثات من الأعلى، وصنعت في دمشق بما يسمى صناعة المعشّق، يليها الآيات الأولى من سورة (الرحمن) كتبت بخط كوفي مزخرف، صنع من الخشب الذي غشي بورق الذهب، وجاء تحتها إحدى عشرة نافذة كبيرة شكل زجاجها الملون أشكالاً هندسية متناسقة. والجدير بالذكر أنه تم إنجاز هذا المسجد خلال 18 عامًا

 

جامع الرحمن بحلب

 

لقد أرادت (حلب) أن تجعله متحفًا لفنونها المتعددة، في حداثة بناء مآذنه المتعددة الصغيرة، وقبتة المترفة بالألوان والمرصعات كانت إذا انعكست أشعة الشمس تلألأت فنشرت ضياءها فيما حولها، أما من داخل الجامع فقد جاءت وفود الفنانين لتتبارى في إظهار الجمال والجلال، فهذا الرسام أمسك بريشته المرهفة وأخذ يتلاعب بالألوان والأشكال، وذاك بدأ قلمه يخط كلام الله على الجدران وفوق المحراب، بهذا تستطيع مدينة حلب أن تباري المدن الإسلامية كلها بقبة الجامع، بفن عمارتها وجمالها الهندسي.

 إضافة إلى أن الواجهة الغربية للجامع حين تتأملها تصبح مبهورًا بجمالها، إذ تضارع (تاج محل) وقصور إسبانيا والشرق؛ لتبقى أجمل قبة في جوامع حلب والعالم الإسلامي عمومًا.

 

جامع الرحمن بحلب

شاهد أيضاً

محمد محقق

محمد محقق يقرأ قصص شريف عابدين

  يصدر قريبًا كتاب (الحياة والموت في قصص شريف عابدين) للكاتب والناقد المغربي محمد محقق. …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية