يمضغ فشله بعناية .. قيس عبد المغني

قيس عبد المغني

ليس مؤلمًا أن تكون وحيدًا عند الرابعة عصرًا

تشاهد مع أطفالك عالم غامبول المدهش

وعند الفواصل تذهب إلى الحمام لتدخن سيجارة على عجل

ليس مؤلمًا ان تكون وحيدًا عند انطفاء الكهرباء

فتضطر لإيقاد شمعة تيسر لك رؤية انقضائك

لديك أصدقاء..

لو أنك معهم لكنت الآن تُلقي النكات الخاطفة

والمثيرة للضحك والدهشة

ولكنت الآن منتشيًا تمضغ “قاتًا” طيبًا ذا أصولٍ مكاريبية

وتجادل ببراعة في الأحاديث السياسية

لو أنك بينهم لكنت الآن تدخن بحرية

لديك أصدقاء..

برفقتهم لن يحظى ضجرك بفرصة للظهور

وقت أن يشرعوا بالتحدث عن مميزات هواتفهم الذكية

أو سياراتهم المستوردة من أميركا

أو عن قطع الأراضي التي اشتروها

ومدى اقترابها من الشارع الرئيسي

أو المدرسة المحتملة مستقبلاً..

لكنك وحيد الآن

مع أن الساعة تشير إلى السابعة مساءً

تراقب شمعة عمرك وهي تسيل

تلقي نظرة على أطفالك الذين ناموا حول أمهم كقطط أليفة ومسالمة

نعم أنت وحيد

وهذا أمر ليس بالسيء جدًا

مقارنة بأوضاع كثيرة قد تحدث لك

كأن تقتل بائع آيسكريم متجول عند غروب الشمس

كأن تتعثر ليلاً بساتر أسمنتي وتحطم هاتفك وتجرح معصمك

كأن تكون “لاشيء” يجلس في ركن غرفة محشوة بمنجزات مستقبلية وشيكة

وأصول ” أندرويدية ” صديقة

لا شيء أسمرُ و”حَبُّوب” كما يقال

يمضغ فشله بعناية

ويلقي النكات الجيدة في أنسب اللحظات

* اليمن.

شاهد أيضاً

شريف عابدين

بأقل قدر من وهج  .. شريف عابدين

  تألقي.. بأقل قدر من وهج يتأجج في هدوئه المعتق منذ استرسال كاليستو كقمر رابع …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية