يد أعادت لي استقامة ظهري .. رفيقة المرواني

رفيقة المرواني

 

تَحتَ رُكْبَتيّ آثَارُ نَزْفٍ

قَطعتُ ماضِيَّ كُلّهُ حَبوًا

وانحِناءً

حَتّى بَلغتُ أَقصَى الاحتِمالِ

وَسَقطت

كَانَت صَوتُ ذاكَ الغَريبِ

اليَدَ التي انتشلَتنِي

وأعادت لِي استقامَةَ ظَهرِي.

* تونس.

شاهد أيضاً

وسادة محطمة فوق أغصان الشجرة .. أمجد ريان

  هي حالتي الميئوس منها يئسًا بائنًا لذلك أجلس منكسر القلب، ورأسي مائل على نافذة …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية