وراثة .. كاظم مزهر

كاظم مزهر

 

لا نبيّ يومَها في المدينة

لم أصادفهُ في طرقاتها، ولم يعرضْ عليّ تعاليمهُ

وأنا أتسكّعُ في الأسواق.

لا جبل يعترض رحلتي، ولم يكلّمْني ربيَ تكليمًا

ولدتُ ولي أبوان  ، وكان لأبوي ربّ

ينضّدان وفق رفوفه محبتهما للناس.

ومنذ نعومة أظفاري يحدثانني عن جلالته

كلما عثرت بالخطوط التي بيني وبين أشياء أخر

وبأنّ الله الذي هو ربهما – واتخذته بعد ذلك ربًا لي-

لديه جنة ونار

لكنه لا يحتاجهما لنفسه، بل يعطي منهما للناس أجمعين

فقد يعطي هذا جنة ؛ ويعطي ذلك نارًا

ولأني أحبُ أبي وأمي الأعزاء،

فقد أحببت ربي، وبذلك عرفتُ الله.

ولا أخفيكم سرًا، كان أبي يشرحُ كثيرًا

كلما روت له أمي حادثة عند الجيران:

يحكى أن” شميخي” سطا البارحة على بيت ” انصيرة”

وربما سرق حاجات الأولاد.

يلعنهُ أبي بكلّ ما ورثهُ من كلمات في هذا السياق.

ثم يحدّق فيّ، ويزرع راحتيهِ حول عضديّ:

يا ولدي لا تسرق. إن الله ينهى أن نأكل أموال الناس بالباطل

يا ولدي إياك وإيذاء الجيران. فجدك أوصاني أن الله يحب الجيران

وراح يحدثني ليلة عنهم وأطال فيهم كثيرًا

بسط القولَ وطلا به جدران البيت وغلّق عليه الأبواب

لا أخفيك أني تظاهرت حينها بالنوم: خشيت – بعد موت أبي- على بيتي من قوم ليسوا من ذريته.

وبذلك ألبسني أبي ثوبًا تنفتحُ أكمامُهُ على وصاياه العشر

* لا تسرق

فالسرقةُ مفسدةٌ للأفواه، ولذاك نجوع.

* لا تكذب

فالكذب نهر بلا ماء، ولذاك نظمأُ

* لا تقتل، ما لم ترَ السكينَ تستدرجُها الرقبة.

وإلا فأنت تريق دماء الناس، (إن كنت من الناس)

فاقنع بالصحراء.

* لا تتجسّسْ

فالناس نوافذُ شتّى، وشؤون كالأغصان

فإن عثرتَ عليها في الطرقات..

فالله يحبُّ الساترين.

* لا تخنِ الأمانة

لأنك بذلك تجعلنا نحملَ أشياءَنا

أو ربما ستبقى أنت بلا أشياء

* لا تتكبرْ

فإنّ الطين كفء الطين

أمّا الهواء الذي ينفخُ الترقوة

فهو دخيل طارئ.

* لا تأكل من غير كدّ يدك

فينكرك الخبز

وعندها ستحتاج لمن يعرّفه بك.

لا تغش في الميزان

لأنك ستجهل كيف تـَزنُ الحياة

وترى الأشياء أخف

وربما هي أثقل بكثير.

* لا تكره

لأنك ستعاني اشتباهًا في الصورة

وضبابًا في أفق الدلالة، فترى الوردة شوكة

وترى الطير حجرًا.

* لا تشهدْ زورًا

فتمنحَ السوادَ تاجَ البياض

وتُشرع نوافذ للتيه.

واليوم أراني كلّما نظرت في شأن الأفلاك..

خسئت عيني

وكلما تحسسّت ضربات قلبي،

خسئت يدي.

فليرحمِ اللهُ والديّ،

أورثاني الحقيقة

أورثاني الطمأنينة.

* العراق.

شاهد أيضاً

فاطمة عبد الله

مراوغة .. فاطمة عبد الله

  كانت تراه واحدها.. قمرًا تتقرّب إليه القلوب زلفى؛ علّه يختار إحداها.. أوهمت نفسها بأنها …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية