وجه مأزوم .. عصام حسين عبد الرحمن

عصام حسين عبد الرحمن

 

الصداع دائمًا يلازم هذا الوجه، اعتادته، قاومته بالمسكنات تارة وبالمهدئات تارة أخرى. على غير العادة جاءها هذه المرة صاعقًا. بكت، صرخت. جرت في البيت كالمجنونة، فتشت في كل مكان، غرفة نومها، أدوات زينتها، سطور كتبها العالقة بها الأتربة. يئست، سقطت.

بقسم الطواريء تجمع حولها الأطباء. فحص دم.. فحص قاع العين.. أشعة عادية.. حقن الجسد بكل أنواع المسكنات، والألم دائمًا لا يموت. ما زالت تصرخ. نصح أحد الأطباء بالأشعة المقطعية.

تحت الجهاز يبدو المخ متعبًا.. في منتصفه ورم على شكل كرة متناهية في الصغر. يأمر بعملية جراحية عاجلة لاستئصاله. يمسك به، يفتحه، بداخله ورقة صفراء عاتية، تحت نظارته المعظمة يقرأها: أعطني حريتي!

شاهد أيضاً

شريف عابدين

بأقل قدر من وهج  .. شريف عابدين

  تألقي.. بأقل قدر من وهج يتأجج في هدوئه المعتق منذ استرسال كاليستو كقمر رابع …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية