هذه المرة لن أموت .. ضياف البرّاق

ضياف البرّاق

 

هذه المرة لن أموت

سأحاول أن أكون شجرة في نافذة

الوقت،

أو كمنجة من طين

تعزفُ الحياةَ للفقراء

تشاركهم وحشة الحُلم..

وتغطي جراحهم من إشعاعات اليأس

ومواعيد الجنة..

أظننا سننجو هكذا.

ثم قد ننجو من سرطانات الحكومة،

وكروية الأرض.

 

هذه المرة سأكون شيئًا آخر

لا يعرف الله

ولا ينحني لقافلة الريح..

لن أموت طبعًا

سأخاصمُنِي طيلة السنوات القادمة

من أجل الفرح

ومن أجل الذين خُلِقوا من النسيان

ولم يكبروا.

 

وحين أشعرُ بالخوف

أو تخونني تفاصيلي في العتمة،

سأخلعُ عنّي كل شيء

بما في ذلك أنا

والوطن..

أكيد هذا لن يجعلني فراغًا.

 

الآن سأجرّب قلبي في رأسِ أدونيس،

وبلا شروط..

أظنّه سينقذني من أنصاف الأسئلة،

ويدلّني عليَّ!

* اليمن.

شاهد أيضاً

غادة عزيز

من تكون .. غادة عزيز

  حين يستبدُّ بك التكرارُ وتمتطي الأرضَ قشعريرةً لا تطأ حدودَ الماءِ منْ تكونُ لاشتهاءِ …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية