هذه البلاد مستعملة .. حامد صبري

 

حامد صبري

عندما وصلت سفينته إلى الشاطئ أخيرًا

اكتشف نوح:

أنه مصاب بالعقم

فنظر للحيوانات على سفينته

وابتسم

 

هذه البلاد مستعملة

لكن أبي لا يعرف

ما زال يقرأ الجريدة من آخرها

وينام في كف أمي كلما شعر بالبرد

أو بالفجيعة

أبي

الذى يخبئ الموت في جيب ضحكته الخلفي

يعيش بعشرين سنة فقط من عمره

ويترك الباقي في برواز صورة ممدد خلفه على الحائط

أو في قلب امرأة لا تتذكره إلا لتضحك

أبي الذى وقعت في حجره ذات فرحة

قال: سأبني به قصرًا ..

وسأرتق به كل ثقوب حظي العاثر

ثم ألبسني اسمه المهترئ

وتركني

عاريًا

***

هذه البلاد مستعملة

….

لو أنك فهمت ذلك

لما أتعبت نفسك بي

لو أنك خلعتها عن ظهرك..

لو أنك لم تحشُ فمك بأغانيها ..

لو أنك أخرجتها

من ضحكك

وحزنك

وغضبك

وسجائرك

لو أنك قطعت أذن حنينك إليها

حين كانت تناديك ..

لو أنك لاحظت ولو لمرة …

أن الموت يتكرر..

وأن الأشجار بلاستيكية..

وأن الحب مجاز ..

وأن صوت أم كلثوم خدعة

لو أنك عرفت أن اسمها مرض

وأن لهجتها مرض..  

وأن سمار بشرتها قبح

لما أتعبت نفسك بي

أنا لست أنت يا أبي

***

لا تتركني

فأنا

لم أكبر.

شاهد أيضاً

شريف عابدين

بأقل قدر من وهج  .. شريف عابدين

  تألقي.. بأقل قدر من وهج يتأجج في هدوئه المعتق منذ استرسال كاليستو كقمر رابع …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية