هبني حنينًا .. غادة عزيز

غادة عزيز

 

هَبْنِي حنينًا

لأكتبَ نشيدًا بلا انتِهَاء

أرسمُ سماءً وبيتًا

مدُنًا بلا حروبٍ

حتى إذا كتبتُ عن الحُبّ

لم تعانِقْ حُروفِي الْحرْبَ

فأحبُّ رجلاً يكبرُني

بثماني قصائدَ لا تشبهني

أهرُبُ من زمانٍ

أخبّئ تجاعيدي في حقيبَةِ منفى

وأحبُّ رجُلاً آخرَ يكبُرني

يحبُّني ويهْذِي

بثمانِ جراحٍ تهوي على عُريِ ظلِّي

 

وقد أحبّ رجلاً آخر يكبرني

بثمان رغباتٍ لم تبلِّلْ قلبي

فقلبي حافةُ سرِيرٍ

تعِيشُ أرقِي

قد أحبُّ رجالاً كثْرًا

لأنّ البلادَ بارِدةٌ

وكلُّ إضاءاتِها خافِتَةً.

* سوريا.

شاهد أيضاً

إلى متى سأظل أنتظر؟ .. حسن حجازي

  (1) بكل همة رحت أكنس ما علق بذاكرة هاتفي المتذاكي، بكل تهاون أرتق الآن …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية