مطاردة .. ‏عصام حسين عبد الرحمن‏

عصام حسين عبد الرحمن‏

 

أسير علي أرض منهكة، غاية الطموح لقمة عيش مدعّم وخرقة بالية تسترني.

تخنقني المسافات الضيقة بين علب مستطيلة قبيحة، تلامس بعضها بعضًا ولا تتساند.. تتقيأ أرضها المنهكة كل يوم ما لفظته أمعاء قاطنيها، كما تفرغ ألسنتها كل صباح حكايات سخيفة وأحلام رخيصة وعيشة كسيحة، تغرق كل يوم بالمرض والجهل والخوف، علي حافة مسافة ضيقة يظهر شريط أسفلتي يتوازي مع شريط الماء الأخضر.. يصنع الشريط ضفتين.. هناك علي الضفة الشرقية تقف امرأة تغسل أواني الطهي بيدين متعبتين وقدمين مغموستين في الماء، يتعلق بذيل جلبابها المتسخ ثلاثة أطفال صغار يبكي أحدهم، ويترقب الآخر، والثالث الأكبر يقضم أظافره، حدأة خرافية تنقض عليهم وفي لمح البصر تختفي ومعها الأطفال، والأم تصرخ والنيران تشتعل بصدري بالضفة الأخرى، أسرع باتجاه الجسر، لا أبالي بقطار قادم، أطارد الحدأة بكل قوة وكأني طرزان، أفشل في المطاردة كما فشلت من قبل في اقتناء أرغفة العيش الأسود، أفيق والحلم مختلط بالرؤية، أواصل السير بلا هدف!

شاهد أيضاً

غادة عزيز

من تكون .. غادة عزيز

  حين يستبدُّ بك التكرارُ وتمتطي الأرضَ قشعريرةً لا تطأ حدودَ الماءِ منْ تكونُ لاشتهاءِ …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية