مجرد رسم .. سيومي خليل

سيومي خليل

 

في مقاعد درسنا القديم

أخبرونا بأن صيد اليمام

مثله مثل كتابة الكلام؛

نحتاج فقط حبر قلم

وبعضًا من الأحلام

لتأتينا الدنيا راكبة

أو زاحفة

أو ماشية على الأقدام.

 

أمامك يا ولدي محبرة

ضع بها سلامية الإبهام

وابصم

واختم

على عقد مشاركة الأنام

في كل شيء

حتى الأماني في المنام.

 

لكن لا تنس أن بك اختلافًا

في فواصل وعدد الأرقام

وأنك لست شبيهًا بالتمام

فأنت المولود في الهوامش

وبين أطلال الركام

وأنت المنذور لعصف الغمام

وفيك، ما في مرضى الجذام،

من هزال وسقام.

 

لا تعول على انتفاضة الأقلام

وعامل أحلامك كفيوض رجل

يبني من كثافة السخام

جدرانًا، وقلاعًا، ومراكب للأوهام.

 

نحن نعلمك كي تكون أحد الأغنام

مهما حدثناك عن الجرأة

والفوز على جحافل النيام

لن تكون، في آخر الأيام،

غير  صفر آخر بين العديد من الأصفار.

 

أنت في بلداننا

ـ وإن قرأت عن تاريخ الأقوام

الكثير من المناقب

وبطولات الرجال ـ

لا تعدو أن  تكون فرخ حمام

والبطل

ـ الذي أردته فيك ـ

ليس إلا هشيم

وجبل عظيم

لكن على دفتر الرسام.

شاهد أيضاً

رضى كنزاوي

هبوط اضطراري .. رضى كنزاوي

  معنوياتي منهارة كالاتحاد السوفيتي قلبي بارد كأكياس الرمال عند الخنادق الحربية حزني طويل كعارضات …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية