مثقفو العراق مصدومون لمقتل علاء مشذوب

علاء مشذوب

 

أصيب الوسط الثقافي والأدبي في العراق بصدمة شديدة لدى نبأ مقتل الكاتب والروائي علاء مشذوب.

وراح مشذوب ضحية حادث إطلاق نار أمام منزله في كربلاء أمس السبت.

ونعت وزارة الثقافة والسياحة والآثار العراقية الكاتب الراحل في بيان قالت فيه «ببالغ الحزن والأسى تلقينا نبأ وفاة الكاتب والروائي الدكتور علاء مشذوب متأثرًا بإطلاقات نارية».

وأضاف البيان «برحيله، فقد الوسط الثقافي أحد مبدعيه وكتابه المتميزين. نعزي أنفسنا والوسط الثقافي بهذا المصاب الأليم».

وكان مسلحون مجهولون، يستقلون دراجة نارية، أطلقوا الرصاص على مشذوب (50 عاما) أمام منزله فأردوه قتيلاً. ولم تتضح بعد الدوافع وراء الحادث.

ومن ناحيته، أصدر الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق بيانًا ندد فيه بالحادث، جاء فيه «يعبر الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق عن جل غضبه وسخطه من جريمة اغتيال الروائي علاء مشذوب، ويعد هذه الفاجعة استهتارًا بدماء المواطنين، والأدباء منهم على وجه الخصوص».

وتابع البيان «يحمل الاتحاد الجهات الحكومية، محلية ومركزية، المسؤولية كاملة، فقد عجزت عن حفظ الأمن العام».

ومشذوب من مواليد 24 يوليو 1968. تخرج في كلية الفنون الجميلة بجامعة بغداد، ثم حصل على درجتي الماجستير والدكتوراه، ومن أبرز رواياته (فوضى الوطن) و(جمهورية باب الخان) و(انتهازيون.. ولكن) و(شارع أسود) و(بائع السكاكر).. كما أصدر مجموعات قصصية منها (ربما أعود إليك) و(زقاق الأرامل) و(خليط متجانس)، إضافة إلى كتب متخصصة في السينما والتلفزيون والنقد.

شاهد أيضاً

مهرجان برلين السينمائي

حكايات القوة والظلم تسيطر على افتتاح برلين السينمائي

  شهد اليوم الأول من مهرجان برلين السينمائي سيطرة قدرة الضعفاء على استجماع قواهم في …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية