لحظة .. هالة أمين

هالة أمين

 

تتبعثر أوراقها في الهواء، ويتطاير شعرها الأحمر على جبينها، تنحني لتلملم تلك الأوراق المبعثرة، فإذا بها تجده أمامها وهي ترفع خصلتها النارية من فوق عينيها، ينحني هو الآخر لالتقاط تلك الأوراق، يتابعها بنظراته الواثقة وتحاول هي الهروب من تلك الأسلحة الموجهة، ولكنه شيئًا فشيئًا يقترب، وفي لحظة تلتقي عيناها بعينيه، وإذا بيده الدافئة تلمس يدها الباردة فتشتعل وتحترق تلك الأوراق.

شاهد أيضاً

الفتاة المطيعة الماكرة اختفت قبل أن أقبلها .. أمجد ريان

  صديقي الذي اختفى طويلاً ثم أرسل لي التحية فجأة من نيويورك ضايقني غيابه لكن …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية