لا فراشات هنا .. وداد نبي

وداد نبي

 

وحيدةٌ

أحرسُ قطيعَ غزلانٍ

على وشك الرحيل

فراشاتُ اللهفة

ضلّلن الطريق إليّ

مُذ تركتُ بيتي الصغير

يا بلادي الجميلة

مُذ نسيتُ أن أسلك

دربَ مشتل الورد

في السريان الجديدة

مُذ بعتُ قلبي

لبائعِ الوردِ بقصيدةٍ مؤجّلة

 

لا فراشات هُنا

يا بلادي الجميلة

نوارسُ بحرٍ

قناديلُ حبٍّ

ساحاتٌ للغناء

وأشرعةٌ للرحيل

لكن.. لا فراشاتَ هُنا

 

وحيدةٌ

كمنارةِ استنبول

أُغنّي لبحّارةٍ

يوصلون السوريين

بمتاهاتِ التيه

للمدنِ البعيدة .

* شاعرة سورية كردية.

شاهد أيضاً

شريف عابدين

بأقل قدر من وهج  .. شريف عابدين

  تألقي.. بأقل قدر من وهج يتأجج في هدوئه المعتق منذ استرسال كاليستو كقمر رابع …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية