لا أملك راحلة نبيهة .. عبود الجابري

عبود الجابري

 

لماذا عليَّ أن أعود إلى هناك؟

أنا لا أعرف حقًا،

لكنّي لا أملك راحلة نبيهة

تسلك بي دروبًا وعرة

وتخبرني حين تتعب أننا تائهان

هناك عليَّ أن أؤمن

بالجرح القديم

الذي يبزغ كلّما حرّكت قوائمها لتغرسهما فيما يحيط بنا

من رمال

أؤمن نعم

وقد أنصّب الشجرة الوحيدة

حارسًا لنومي

لا أحبّ العودة حقّا

أريد أن أمضي إلى سماء

ليس فيها قطط بيضاء

تغري بالوقوف عندها

وتمليس رؤوسها بيد مرتعشة

أريد أن أمضي

إلى بيت بلا حديقة

كي لا تأخذني الرأفة

بالتراب الذي يطيّر عطشه

في وجوه العابرين

تلك هي رغباتي التافهة

أيها الحكماء

حينها سيكون لديَّ ما أقوله لنفسي

لنفسي وحسب

عن أثر الثياب التي علّقتها

على المشاجب

والماء الذي أغرق ظلال النساء اللواتي عبرن من هناك

سأقول كلّ شيء

كما لو كنت أسقي حديقة

تمد لسانها العطش

وحين يطفيء رذاذه سيجارتي

أهتف بالنهر

كي يكفّ عن تذكيري

بالمرأة التي سكبت النبيذ

على حياتي

وكانت مصرّةً على أن أتعرّى

كي لا يرشح النبيذ

من القطن

ويلوّن جسدي بالأحمر.

* العراق.

شاهد أيضاً

غادة عزيز

من تكون .. غادة عزيز

  حين يستبدُّ بك التكرارُ وتمتطي الأرضَ قشعريرةً لا تطأ حدودَ الماءِ منْ تكونُ لاشتهاءِ …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية