كم أنا كلّهم ولهُمْ .. حسن مريم

حسن مريم

 

كم أنا كلّهم.. ولهُمْ

وأنا عمرُهم ومسرّاتهم

وروائحهم كلها هبّةٌ من هبوبي..

 

غير أني إذا فعَلَتها الحياة معي

حين تجني عليّ جنايتها

وتصيب دمي بالوحوش وتغلقني بالدواهي

حين ترمي قذارتهم في مياهي

حينها

فأنا موتهم، حين لا يتبقى لهم ما لهم

 

وأنا غايتي.. وحياتي

ظلالي التي لا تظلّ مواجعهم

لحدائق روحي طيني وطيبي

أنا

سيدي

وحبيبي!

فلسطين ـ قطر.

شاهد أيضاً

إلى متى سأظل أنتظر؟ .. حسن حجازي

  (1) بكل همة رحت أكنس ما علق بذاكرة هاتفي المتذاكي، بكل تهاون أرتق الآن …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية