كل شمس ولادة .. مها دعاس

مها دعاس

 

تعد الكارثة بتقسيم أجسادنا

تنبىء بآفة الإبادة 

التي تفيض بها الدروب بما استعارته من ملامحنا الموشومة بالموت والولادة

 

الكآبة رصاصة الصدر التي لا تخطىء

لا نعيش بعدها ولا نموت

لا شيء ينقذنا سوانا

نحن الإبرة في كومة القش

أين النجاة وأرواحنا تنسل منا كالشعرة من العجين؟

 

إنها الحرب حشرة العث التي تأكل قلوبنا بحنكة القذائف

تمتص دماءنا الحرة بسماجة طيارة عمياء

 

إنها هناك ونحن هنا

لازلنا أحياء بمعجزة

نخيط أكفانا لأرواحنا

لماذا علينا أن ننتظر أن نموت؟

للغد دلوه ولابد أن ننتظره ليدلو به

 

لنصرخ قبل أن تضيق بنا صدورنا

لنصرخ فصوت الأرض تستغيث

لنصرخ لنسمعنا

لنصرخ لكي تتنحى العاصفة

 

كما أنه لا جسر يصل بنا سوى هذا الحلم

أن نفكر بهذا التباين والتضاد في حركة التاريخ

أن نرضخ لمنطق الاستمرارية

علينا فقط أن نحاول أن نتنفس عميقًا بحكمة نسر يفرد جناحيه للحياة

أيها النسر وتحت جناحيك يختبىء الفرح

 

هل تموت الأحلام وللزنابق موعد مع الفجر؟

تحملنا أسماؤنا ولنا منها نصيب

كل شمس ولادة

القلب دليل وطريق..

* سوريا ـ ألمانيا.

شاهد أيضاً

رضى كنزاوي

هبوط اضطراري .. رضى كنزاوي

  معنوياتي منهارة كالاتحاد السوفيتي قلبي بارد كأكياس الرمال عند الخنادق الحربية حزني طويل كعارضات …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية