كان اليمام على وسادته ينام .. حسين صالح خلف الله

حسين صالح خلف الله

 

كانت سماء الطيبين قريبة

حتى ليُروى أن جدي كان يقطف نجمة أو نجمتين من السما

ليتم بعد صلاته التسبيحا

جدي الذي لم يلتح يومًا ولم يحفظ من القرآن غير الفاتحة

كانت غيوم الله تنبت في يديه وبنظرة من طرف مقلته تيمم حيث شاء

جدي الذي لم يرتد ثوبًا يواري سوءته وبدون عكاز يهش به على أيامه

كان اليمام على وسادته ينام

جدي الذي لم يدع يومًا إمامة قومه

أو يسأل الوجهات عن بيت الإله

في قلبه كان الإله.

شاهد أيضاً

شريف عابدين

بأقل قدر من وهج  .. شريف عابدين

  تألقي.. بأقل قدر من وهج يتأجج في هدوئه المعتق منذ استرسال كاليستو كقمر رابع …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية