قزم في منتصف الأسئلة .. علي الصالح

علي الصالح

 

ماذا لو فكرت بك

مثل القزم في منتصف الأسئلة

ويكون الجواب أكبر مني بمرتين

ماذا لو غرزت نفسي بشجرة بيتك

وتفتحين أزرارك يوميًا عليّ

فأنا أريدك أن تصبحي حقيقية بعيني

رغم سذاجة الأمنيات

والأمور والواقع

ماذا لو كنتِ هكذا تفكرين بي

سأمسك ثوبك بيدي

وأضعه على جبيني

تقديرًا وعرفانَ واحترامًا

للنعمة التي بين يديّ

فأنا قليل للغاية

وبسيط..

أحب الأمور على فطرتها

فأنك لا تضعين قائمة أمنياتك في طابور الدعاء

عكسي أنا

أضعك ومن ثم عافيتي ورزقي

وأعود بدعائي سريعًا يا الله إنني أمزح

أريدها فقط من فضلك

وباقي الأمور لاتهمني أبدًا

فأنا من الأساس لا أحب الكثير..

* العراق.

شاهد أيضاً

قيس عبد المغني

اندمي .. قيس عبدالمغني

أطلقي أثر الفراشة في مجاهل الحزن وفي تفاصيل البلاد التي تسكن في دمي.. اندمي ستوفرين …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية