قتلةٌ فَشلة .. وداد بنموسى

وداد بنموسى

 

أصير ثلجًا

برقًا أصير

ولي هاوية أشتهيها

ومغارات أروم التورط في سديمها التحْتي

كان عليّ أن أرتب هذا الانخطاف قبل التَّولهِ

فالمنازل.. لم تكن سوى قبوٍ تلو قبو

والفصول ألغاز تتالت لم أفهم معانيها

والأيام تعاقبت

سقطت عليَّ كأنها زخات ندم

قوّستْ قلبي وأفرغتني من ثروتي

وثروتي زبدٌ وكمدٌ وعددٌ لا يحصى من قتلاي

ثم ما العملُ؟

هل حانت رهْبةُ الغوص في ملكوت البياض؟

هذا «تيك تاك» الوقت الخاسر

لنتهيأ إذن

لنباشر يقظة القلب ونتحسسها في اندهاش

لنصرخ في وجه السَّفلة: تعالوا إلى زريبة نقرع أجراس الغدر ونتبارز

كلكم قتَلة فشَلة

جميعكم نكِرة

وليست أسماؤكم تدل عليكم

أسماؤكم توبخكم

تنقص منكم ولا تزيد

لي ما أريد

في هذا الشطح العنيد

يدي ليست يدي

يا كمْ أريد.. أن أصفع بها أرواحكم اللّزِجة

وأنهدّ كما الليل

في انهيار عنيد

أخرج منه

ساهية.. عاتية

قاسية

قاهرة

أُخْرجُ ما مات مني من نساء سافلات

وأبدأ من جديد

تستهويني لغة القبلات

هات فمك أيها الفجر

سأعزف لك شهوة الحياة

لستُ عمياء كي لا أرى

أنا فقط أغمض عينيّ

كي لا أبصر.

* المغرب.

شاهد أيضاً

سيومي خليل

حكاية بابا صو .. سيومي خليل

  (1) سنة 1984 ظهر شخص بملامح غريبة جدًا. من رأوه حينها استبعدوا تمامًا أن …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية