فن الأدباتية .. أميمة حسين

أميمة حسين

 

الأدباتية أو الأدبية، كما أطلق عليها عبد الله النديم، كانت طائفة من الفنانين الفقراء يعرضون فنونهم من الشعر الفكاهي الساخر في الطرقات، وفي المحافل العامة؛ وتتكون هذه الطائفة من اثنين إلى خمسة أفراد، يتحلون بالخفة ورشاقة الحركة، وغرائب الملبس، فهم في مظهرهم الخارجي أقرب إلى المهرجين، حيث كانوا يطلون وجوههم بمسحوق أبيض ويخططونه بخطوط حمراء وصفراء.

حرص الأدباتية على تقديم عروضهم بشكل جماعي.. حيث يؤدون وصلاتهم شعرًا، نكاتًا، قفشات، وحكايات ذات إيقاع وهم يدقون وينقرون على طبل صغير شبيهة بطبلة المسحراتى.. فيبدأ شيخهم بالمطلع ويردد الباقون خلفه.

اتفق أصحاب المقاهى مع الأدباتية على الأداء يوميًا في المقهى نظير أجر وتناول المشروبات ووجبة العشاء، وذلك لجذب الزبائن، وكان انتشار صيتهم يجعل الزبائن يغيرون المقهى من يوم لآخر، ويتبعون هؤلاء الأدباتية ويستمتعون بفنهم الساخر الذي يعتمد على إبراز المثالب وتضخيمها؛ بنقدها نقدًا كوميديًا لاذعًا شديد السخرية، كمشاكسات الحماة مع زوج الابنة، ومعارك الضرائر، والزوج المغفل الذي يظن نفسه المستبد في بيته وكل أفراد الأسرة يتلاعبون به، ويفعلون ما يريدون من وراء ظهره.

كانت هناك طائفة من الأدباتية تسمي طائفة «المواوية» تقف أمام أبواب أهل القرية بابًا بابًا.. تمدح رب البيت باسمه حتى ترى المنح والهدايا والعطايا، وكلما قل العطاء انقلب المديح إلى هجاء لاذع ساخر، ولذا فقد كان الناس، خاصة علية القوم، يتجنبون هجاءهم بجزل العطايا والمنح لهم.

يقول عنهم أحمد تيمور باشا، مؤلف معجم العامية المصرية، إن هذه الطائفة الهزلية هي أقرب إلى الشعراء الهزليين الذين أنشأوا في أوروبا فنًا مشابهًا لفن الأدباتية أطلق عليهم «طائفة الشعراء الهزليين».

وتسلل هذا الفن إلى المسرح الفرنسي وعرف باسم فن الفودافير نسبة إلى قرية فودافير في نورمانديا شمالي فرنسا، وكانت منشأ هذا الفن.

كما ذكرهم عبد الله النديم بقوله: «إن نشأة هؤلاء هي ثمرة من ثمرات تلك الطبيعة الضاحكة الساخرة، للشعب المصري».. ولا توجد نماذج من هذا الفن إلا ما سجله النديم في أحد أعداد مجلة الأستاذ، وكان يعتبر نفسه واحدًا منهم.

وما زالت أشعار الأدباتية تتردد على شفاه أبناء الريف دون أن يدروا مصدرها، أو أصلها المنسي، ومن تلك الأبيات:

أنا الأديب الأدباتي..

غلب حماري مع مراتي..

قرعه وعامله لي ذواتي!

شاهد أيضاً

سيومي خليل

عن كرة القدم بين الشمس والظل .. سيومي خليل

  كتب الكاتب الأورغواني غاليانو كتابا جميلا عن كرة القدم اسمه «كرة القدم بين الشمس …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية