فراشة .. مصطفى جوهر

مصطفى جوهر

 

كفراشةٍ

تُلامِسُ الماءَ:

تسرقُ خطوَها

بحذائِها الخفيفِ؛

أصدقائي

يضحكون مِن بلاهتي

وأنا أرفضُ

أن أسلِّمَ

على أيٍّ منهم

كي لا ينفلتَ

من قبضتي عطرُها

الذي نسيتْ ـ في تعجُّلِها ـ

أن تتركَه في يدي (!)

 

كفراشةٍ

تلتفُّ حولَ النورِ:

التففتُ حولها

حتى لامَسَ وَهَجُ خَجلِها

            وجنتيَّ

لكنها أيقنَتْ

أن الفتَى ـ لا محالةَ ـ

         واقعٌ؛

فحكَّمَتْ ذا الهوَى

على ذي الجَوَى!

 

كفراشةٍ

تُعربدُ في الحقولِ:

تتجوَّلُ شظايا

             ترنَّحَتْ

بين العِتْقِ وبين المثولِ؛

قال الأخضر للأزرقِ:

ـ اسقني؛

 أظلّكْ؛

فكان البَذلُ

وكان الحُرُورْ (!)

شاهد أيضاً

شريف عابدين

بأقل قدر من وهج  .. شريف عابدين

  تألقي.. بأقل قدر من وهج يتأجج في هدوئه المعتق منذ استرسال كاليستو كقمر رابع …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية