فاكهة على حافة الحرب.. آندي يونج

ترجمة: سامى إسماعيل

اجلب لي التبن والتمر

من المغرب، قطعة كهرمان

أفركها فوق جلدي،

خشب الصندل من السودان

حيث رائحته

تساوي الخصوبة

فيها أغسل شعري

فيما ترتفع إلى السماء

مصر امرأة

وهي المرأة التي تحبها

رغم أنها تبعد عنك دائماً

مخبئةً وجهها في وشاحها

ورغم أنها منحتك الحافة التي

تخشى السقوط عنها، وما زال

الشقيق يحترق في رأسك

في إناء فضي انقع أعشاب “لويزا”

مع النعناع الذي تندم لأنه ليس طازجاً

اسكبها في فناجين ملونة وأخبرني

عن أطفال الصحراء

الذين لهم لون بشرتي

عن أولئك الذين يسمون أنفسهم

شعوب الريح

نتكلم عن بلادنا

وحقول الطعام

التي تأخذها بلادنا منكم

عن قبائل تسمك

مثل أسراب الجراد

وأنتم تسكبون المزيد من الشاي

وتقلبون الفحم على الشيشة

وتغنون بلغة لا أعرفها.

……………..

* شاعرة أمريكية درست البلاغة والإنشاء في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ودرَّست من قبل الكتابة الإبداعية لمدة إحدى عشر عامًا في مركز “نيو أورليانز” للفنون الإبداعية، لها ثلاثة دواوين شعرية، من بينهم ديوان “الشعب مفرد”؛ صدر في أمريكا عام 2011، مصحوبًا ببعض الصور الفوتوغرافية للمصورة السّكندرية «سلوى رشاد»، حيث يُقدم رؤية خاصة ومختلفة للثورة المصرية بشكل خاص، والثورات العربية بشكل عام.

شاهد أيضاً

عبد الكريم كاصد

حماقة الحرب ..  فيكتور هيغو

  ترجمة: عبدالكريم كاصد أيتها الساعية بلا عينين، يا بنلوب الحمقاء يا مهد فوضى ينوس …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية