فاطمة وشمس وزينب .. نساء في حياة ابن عربي

تصوف

كان شيخ الصوفية الأكبر محيي الدين بن عربي، المتوفى 638ه، من أكثر الصوفية اعترافاً بقدر المرأة وبمكانة بعض المتصوفات اللاتي قابلهن في رحلته الطويلة، حتى أنه قد أشار لفضل الأنوثة في رسالته الشهيرة المعنونة برسالة الذي لا يعول عليه، عندما قال “وكل مكان لا يؤنث، لا يعول عليه”.

 

وفي موسوعته الكبرى المسماة “الفتوحات المكية” يذكر ابن عربي أخبار عدد من النساء المتصوفات اللاتي تتلمذ على أيديهن، وتعلم منهن كيفية السلوك في دروب الروحانية الصوفية الوعرة، بحيث توغل فيها بعد ذلك، لحدود لم يصل إليها أحد من سابقيه أو لاحقيه.

 

كانت فاطمة بنت المثنى القرطبي هي أولى شيخات ابن عربي، وتعرف بها الصوفي الأندلسي في مدينة إشبيلية حيث سكنت، وكانت علاقته بها مميزة، فهو اعتاد أن يصفها عبر صفحات كتابه بأمه، كما أنه تطرق كثيراً للسنوات التي قضاها في خدمتها، وكيف أنه قد بنى لها بيتاً صغيراً من الخوص، وكان يمكث خارجه في انتظار خروجها من عبادتها وصلواتها.

 

واعترف ابن عربي كذلك بولايتها الروحانية عليه، وبأنه تعلم منها قواعد الصوفية، حتى أنه قال عنها “لم أر في الرجال والنساء أشد ورعاً ولا اجتهاداً منها”.

 

وذكر ابن عربي كذلك بعضًا من كراماتها، ومن ذلك أنه لما نفد زيت السراج من عندها، فتحت الباب لتجد زيتاً مرسلاً لها من عند الله.

 

أما ثانية شيخات ابن عربي، فكانت “شمس”، التي يلقبها الشيخ الأندلسي في كتابه بأم الفقراء، وقد وصفها بقوله “لم أر أحداً من الرجال كان يقدر على ما تقدر عليه من العبادة، وهي من أكابر المجتهدات، كانت حاكمة على وهمها، كثيرة الوصال في الصوم، على كبر سنها”.

 

وفي مكة؛ تعرف ابن عربي على جارية قسيم الدولة، ويذكر أنها كانت على قدر كبير من الزهد والعبادة، حتى أنها قد أوتيت كرامة مخاطبة الجبال والأحجار والأشجار، فكانت كلما خرجت إلى الخلاء، خاطبتها الموجودات قائلة “مرحباً مرحباً”.

 

ويذكر ابن عربي أيضاً خبر شيخته زينب القلعية، التي تتلمذ على يدها في كل من الأندلس والحجاز، ويورد صاحب الفتوحات عدداً من كراماتها، ومنها أنها كانت إذا جلست تذكر الله، ارتفعت على الأرض، حتى إذا سكتت عن الذكر، عادت إلى الأرض برفق.

شاهد أيضاً

أسامة الخولي

شوقًا إلى الله .. أسامة الخولي

  شوقًا إلى اللهِ.. لا شوقًا إلى (ليلى)   أتيتُ يحدُو دمي (لَبَّيْكَ) مَا وَلَّى …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية