عن أمة فقدت عقارب ساعتها .. العربي شحمي

العربي شحمي

 

هل تكتُم الضاد سرها المنسي

أم تكُتبهُ على ناصية الوقت

وتنفُض يدها

من خاصرة حضارةٍ

حاضرةٍ

استبيح فيها

اللوحُ والقلمُ؟

 

هل تكتُم الضاد سرها المنسي

أم تكُتبهُ على بوابات مدائنها

بالبُند العريض

وتنفُضُ يدها

من لغة العشق

تلك التي استحالت

وكأنما خرجت

من جوف قصيدةٍ

عصيةٍ

لا صدر ولا عجز لها

ولا طعم

ولا ماء

عدا أوتادٍ متهالكةٍ

فقدت متانتها

وفواصل

وكأنما هي كائناتٌ

تاهت عن مواكبها

أو حناجر أشباحٍ

ابتلعت حناجرها

تحكي عن امرأةٍ

معصوبة العينين

خرجت من رحم الغيب

تجُر أذيال خيبتها

أطلقت زغرُودةً مُضرجةً

بالدماء والماء

أسفًا على أُمة

آمنت باللات

ومُنات

وهُبل

وأمريكا

ورسُول النفط المسبي

والدولار المُدنس

المُقدم قرابين

إلى خزائن أمريكا

أُمة قالُوا

كما تقُولُ

فقدت عقارب ساعتها

فأضحت أُضحُوكةً بين الأمم

* وزان ـ المغرب.

شاهد أيضاً

رضى كنزاوي

هبوط اضطراري .. رضى كنزاوي

  معنوياتي منهارة كالاتحاد السوفيتي قلبي بارد كأكياس الرمال عند الخنادق الحربية حزني طويل كعارضات …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية