عمر جهان .. محمد حربي

محمد حربي

 

ـ اشتعلت الأجساد رقصًا عاريًا

فاستجاب اللون جسدًا له صراخ يشبه زئير البحر

أو وجه الوطن

فرسم عمر جهان لوحته واستراح في اليوم السابع

الرسالات انتهت فلم يعد لنا أنبياء

والسماء توقفت عن إرسال البريد الإلهي إلى الأرض

والنصوص وضعت أوزارها

ولم يبق لك سوى القراءة والنحيب

 

خمسة وعشرون عامًا واللوحة تستعصي على اللون

وتمعن في الحضور

 

عمر جهان

* من ديوان «والرمل إذا غوى».

شاهد أيضاً

قيس عبد المغني

بأي ابتسامة ستوقفين هذه الحرب ؟! .. قيس عبد المغني

  ابتسامتك وأنتِ تنهين تثاؤبكِ المثير على الفراش ابتسامتكِ وأنت تنتشين برشفة من قهوتكِ الصباحية …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية