على طبق فضة .. عبد الهادي شعلان

عبد الهادي شعلان

أنا وسمير بنقعد جنب بعض في الفصل، بنذاكر سوا عند أي واحد فينا، ولو لعبنا كورة، ضد بعض في حصة الألعاب، أدِّيلة الكورة يجيب جون في فريقي وهو يدِّيني الكورة أجيب جون في فريقه، وبنقسم سندوتشاتنا مع بعض، وبنحب صفاء، وهي فاكرة إنَّها بتضحك علينا إحنا الإتنين، وما تعرفش إننا مقسمين مقابلاتها سوا.

وقبل ما نيجي ننام أقوله أنا حاروح وأحلم النهاردة بأبله سعاد وهي قاعدة على الكرسي ورجليها باينة، يقولي ماشي ونبص عليها في الحلم براحتنا، ونتفق تاني يوم نتقابل في الحلم على باب المدرسة ونضرب الأستاذ بسيوني بتاع الحساب البايخ، لحد ما يقول حقِّي برقبتي.

سمير ما جاش النهاردة، ومقابلنيش عند التِّرام الصُّبح، وخلاني أفطر لوحدي، مع إني اتفقت معاه إننا حانتقابل بدري، ونعرَّف صفاء إننا فاهمين إنَّها كدابة، وإنَّها لازم تختار واحد مننا، وساعة لمَّا تختار واحد فينا يقول لها أنا مش عايزك.. صاحبي أهم.

بعد الفسحة قال لنا مدرس الدين إن والد سمير طلع فوق عند ربنا.. وإنه عايش دلوقتي في الجنَّة.. وفي بيت طوبة دهب وطوبة فضة، قلت له:

ـ وإزاي يسيب ابنه سمير في الأوضة الجربانة؟!

 قال إن الجنة ريحتها حلوة قوي.. وأبو سمير تلاقيه عنده خدّامين.. وبياكل زغاليل مشوية وتفاح وموز.. وأي حاجة بيعوزها بتنزل له من السَّما على طبق من فضة.

قلت للأستاذ:

ـ يعني هوّه مش حايجي يقعد تاني مع سمير وحايفضل فوق على طول؟!

 قال: لأ، ما يقدرش ينزل تاني خلاص.

قلت له:

ـ هوّه محبوس في حاجة؟! ده كان راجل طيب، وللا عاجباه العيشه فوق!!

 قال:

ـ لازم تروحوا بعد المدرسة تعزُّوا زميلكوا.

قلت لسمير على اللي أبوه عايش فيه، وحكيت له عن الزغاليل والتفاح، عيّط واترمى في حضني وقال لي إن أبوه مات، مات.

قلت له:

ـ يا عبيط أبوك عايش فوق مرتاح.. ومش عاوز ينزل.

قال:

ـ أبويا داسه القطر.

قلت له:

ـ صدقني، الأستاذ قال إنه عايش فوق حلو قوي، تيجي نطلع له ونعيش معاه؟ ناكل كل اللي احنا عاوزينه.. وحايبقي عندنا خدامين يريحونا من الحساب والمذاكرة ومن صفاء.. ونلعب زي ما احنا عايزين.. وساعة ما نتمني أي حاجة حانلاقيها قدامنا: أتاري، عجلة، ملاهي.. كل اللي نفسك فيه يا سمير، لازم نطلع سوا.

قال:

ـ إزاي؟

قلت له:

ـ نروح سوا عند القطر، ونشوف أبوك طلع لربنا إزاي ونطلع له.

قال لي:

ـ وأهلك وأهلي والمدرسة؟

قلت له:

ـ اللي عايزنا يبقي يطلع لنا فوق.

شاهد أيضاً

وسادة محطمة فوق أغصان الشجرة .. أمجد ريان

  هي حالتي الميئوس منها يئسًا بائنًا لذلك أجلس منكسر القلب، ورأسي مائل على نافذة …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية