عصفورٌ ملاَحَق .. مريم كعبي

مريم كعبي

 

على خلسةٍ مِن القنَّاص،

على خلسةٍ مِن أَلأدْباق،

على مقربة مِن الريشِ العالقِ بالجِذع،

خيطٌ من الضوء كان ينضحُ من ناصية التراتيل

طاح بعتمةِ عشي ونفض عن أوردتي رملَ التَّقوَى،

انبسطتْ خلاياي في فُوَّهة الطريق

وجلستْ على فمي مِسبَحةٌ من النَّدَى

تجسرَّتْ رَهَفي لتعانقَ رغبة عطشى في نهايةِ الكهف

طربت أُذناي تلتهم ضجيج النَّدَى ورفيفَ الحرف

حتى افترشت نغمتي الطريق وبسطتْ لي غصنها الشجرة،

لاحتْ لي السماءُ تبتسم وسربُ رفاقي الراحلين كان يلمعُ في الأفق،

خرجتُ من عُشي أرقصُ على وقعِ الطريق

أنفضُ عن جناحي أوراق التمويه الصفراء

وأدركت أن الفضاء لم يكن أصفر قط

ربما الموت كان أصفر وأضاعني في طياته،

ارتديت رفيفي بأبهى ألوانه

وذهبتُ أشربُ من كفِّ ورقة انثنت أغصانها

كِدتُ أن أَنْقُذَ قَدَري من فُوَّهة الرَّصَاص

لكنها عقارب الوقت

في مرورِها السريع

سحقتْ على أجنحتي.

* إيران.

شاهد أيضاً

سهام محمد

وأرجع أقول ما لقيتلوش ديل .. سهام محمد

  ـ «جميلٌ، يغرِّدُ منطلقًا من غصنٍ لغصنِ، وصبيٌّ بنَبْلةٍ يُوقعَه!» يقولُ متعجبًا ـ «عَيْبٌ …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية