طفل يتذوق الليمون لأول مرة .. سيد أبو ليلة

 

سيد أبو ليلة

كطفلٍ يتذوق الليمون لأول مرة

رأيتها ترحل..

رحلت.. مندفعة

مثل دم يتدفق من ليمونة يقتلها طفل.

 

سال العرق على عينيّ

صرخت الدموع

غامت النهاية

نمت الشعاب المرجانية تحت كعبي

كوقحٍ يقلل من شأن حزني

والتفتُّ لأول مرة لسؤالٍ عن جدوى الوقوف

وعن أسباب الغثيان المفاجئ وآلام قولون جسدٍ خرب

تساءلتُ كشاعر ناقد عن التكملة اللائقة لقصة كتلك

كي تجعلها قصيدة

«بكى البطل ضاحكًا بسبب نكتة جنسية

نجح البطل في الوصول إلى أقرب سرير

سخر البطل من أوجاع الرومانسيين

أقنع البطل فتاة بالتعري مقابل الشعر

ارتدى البطل قصائده ليحتمي بالتعاطف

جهز نصلاً لقتل كل من يرفض إنهاء المشهد في الوقت المحدد

شعر باليأس وبكراهيتكم جميعًا

قرر أن يغيب مع الأصدقاء في سيجارة حشيش»

شاهد أيضاً

محمد عادل

شوبان .. محمد عادل

  أستمع أحيانًا إلى موسيقى شوبان وأقول في نفسي: «كيف لرجل لم يشهد بشاعة الطاعون …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية