شوك ينزف وردًا .. كرم منصور

كرم منصور

 

لا تلوموا البندقية

ربما الطائر المسجى بدمائه على الأرض

كان يفكر ـ وهو عائد لعشه ـ

كيف يخبر أطفاله بأنه لم يجد طعامًا

ربما الطلقة تعيش وحيدةً لسنوات

واشتاقت لحضن

 

لا تلوموا تلك المنتحرة

فقد اشترت «الحناء»

يوم زفاف حبيبها

ولمّا لم تحمر يداها

خضبتهما بالدم

 

لا تلوموا قاطع تلكم الشجرة

لا تستغربوا فعله

بعد أن هجرتها العصافير

منذ ماتت زوجته

 

لا تلوموا فتاة الليل

لا تقيموا عليها الحد

يكفيها جلدًا

كل مرة أدعت فيها الحب

مع قاتل تمنحه المتعة

 

لا تلوموا سائق التاكسي الثرثار

بادلوه الحديث

فقد اعتاد دخول بيته سرًا

والصمت بداخله لساعات

خوفًا من مطالبيه بـ«القسط»

 

لا تلوموا شارب الخمر

إذ أخبروه بأنه لن يرد شفاه فتاته أبدًا

فجرّب ريقها في زجاجة «ستلا»

 

لا تلوموا «الشوك»

تعايروه بريِّه من أجل الورد

ثم تبدون غضبكم منه

عندما يريد قطرةَ دمٍ منكم

لتحوله إلى «وردة حمراء»

 

لا تلوموا اللص

ربما لم يمتلك ثمن «الشعر المستعار»

لطفله الميت بالسرطان

وأراد شراءه الآن لوضعه فوق قبره!

شاهد أيضاً

شريف عابدين

بأقل قدر من وهج  .. شريف عابدين

  تألقي.. بأقل قدر من وهج يتأجج في هدوئه المعتق منذ استرسال كاليستو كقمر رابع …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية