شوقًا إلى الله .. أسامة الخولي

أسامة الخولي

 

شوقًا إلى اللهِ..

لا شوقًا إلى (ليلى)  

أتيتُ يحدُو دمي (لَبَّيْكَ) مَا وَلَّى

 

لَبَّيْكَ

يَا لَبَّيْكَ

يَا أَللهُ

يا صَمَدًا

أتيتُ بابَكَ لا جِسْمًا ولَا ظِلَّا

 

بلْ جئتُ قلبًا رأى للنُّورِ بَارِقَةً

فسارَ في لُجِّةِ الأَنوارِ مُنْسَلَّا

 

معي ضلوعي وروحٌ شفَّهَا وَلَهٌ

وتحت جلدي حنينٌ للذي جلَّا

 

يا ربُّ

لبَّى دمي

لبَّى بلا لغةٍ

لمَّا اسْتبَدَّ بهِ فيضُ الهوى

صَلَّى

 

لَبَّيْكَ حجًا

لَبَّيْكَ حجًا

لَبَّيْكَ حجًا.

شاهد أيضاً

منحة .. عبد الله حسن

  شربتُ الحب من (وِرْد) الصفا وكنت الظامئ المرجو سَقائي وما خط القضاء على جبيني …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية