شبح .. عبد الكريم كاصد

عبد الكريم كاصد

 

كم تبدو بغدادُ هادئة

حتى أنك قد تبصرُ أحياءَ تجول بها الأشباح

حين مررتُ بها

أومأ لي شبحٌ

لكني آثرتُ السيرَ بعيدًا

وسط الناس

إلى جهةٍ أخرى

من يدري

قد يومئ لي شبحٌ

في الجهة الأخرى

من بغداد؟

* من «قصائد بغداد 2».

* العراق.

شاهد أيضاً

حامد صبري

محطة السعادة .. حامد صبري

  في الحافلة أنادي على السائق.. «أنزلني في محطة السعادة» ثلاثون سنة والحافلة لا تقف.. …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية