سد خانة .. صافيناز جمال

صافيناز جمال

 

خانة اليك.. الجملة دي لو سمعتها من غير زنة في ودانك بعد رزعة محترمة لقطعة طاولة يبقى أبشر يا تيمور انت في مزنق.. وممكن تسمعها وحد بيسألك وغالبا بيبقى صوت ناعم «انت حطتني في أي خانة»؟ تلاحظ كده وكأننا كبني آدمين عندنا ميل غريزي نبقي قطع شطرنج أو نتسخط ألعاب.

بس خلينا نعترف اننا علي أرض الواقع عندنا أزمة حقيقية في ملء الخانات. بتبدأ مع قايمة الرغبات في كراسة التنسيق.. بتبقي نتيجتك ظهرت وكل كلية أعلنت عن الحد الأدنى للقبول بيها، ومع ذلك يحطولك في كراسة الرغبات 40 خانة تملاهم، مع إن الحكاية محسومة لو ماكنش أحمد يبقى الحاج أحمد وخلصنا.. ليه أرص كليات القمة اللي بيخشوها طلبة علمي وأدبي في الأول وأحسر نفسي وبعدين أدور في الآخر ع المحافظات المطرفة لحد ما أوصل لكلياتنا على حدود تل أبيب عشان ازنق رغبتي في النص، وأدوّخ الموظف الجني اللي هيلاقيها وينفذهالي ويلحقني بالكلية. وأصلا أصلا بقى انت لو تعرف اسم 40 كلية من غير سيرش كان زمانك بقيت عمدة!

نيجي بقى لمحطة تانية من الخانات. في السجل المدني وعند خانة الوظيفة تحديدا أنا بتنح وبجيب ناس تتنح معايا. مابتبقاش عارف تكتب المؤهل الدراسي اللي مابتشتغلش بيه أساسا، ولاّ تكتب الشغلانة اللي انت فيها على كف عفريت.. وفيه احتمال كبير إن العفريت هو اللي يصرفك منها بعد ما اتأخرت عن الشغل وانت في الطابور  بتجدد بياناتك. عشان كده ناس كتير بيلجأوا للحيلة في ملء الخانة دي.. فتلاقي مثلا اللي كاتب عامل.. عامل إيه مش مهم، أهو عامل كده وخلاص.. أو ربة منزل.. وفيه ناس بتكتب رجل أعمال أو أعمال حرة.. ولو ان جملة أعمال حرة دي لما تتقري في بطاقة زي بطاقة نجيب ساويرس ممكن أفهم إنها حرة فعلا.. دي حرة ونص كمان. لكن  بأمارة إيه يعني  تتقري في بطاقة جارنا في المساكن. اسمها «على باب الله» يا حاج محمد إلا إذا كنت تقصد أعمال الربط والفك اللي اتعملت للـ 70 في المية من المتجوزين في الحي.

نيجي بقي لخانة الديانة «وصلي على رسول الله» بأداء بياع الامشاط في الأتوبيس، وبصراحة ماحدش فاهملها موقع من الإعراب.. خاصة إن الإجابة بتكون محصورة إما في مسلم أو مسيحي، مع إن تحت كل تعريف من دول فيه عقائد completely مختلفة، ومش هنقول بيكفروا بعض عشان عيب دول أصحاب عقائد برضه، بس ع الأقل فيه نفسيات بتخليهم مايتجوزوش من بعض.. مثلا عشان ده مسلم سني أو شيعي أو بهائي. والمسيحي نفس القصة هتلاقي الأرثوذكس والبروتستانت والكاثوليك، ده غير موضوع أبناء المعمودية الواحدة. وفيه اللي طلعوا برّه الليلة خالص وبيعترفوا في الخبونص إنهم لا دينيين يعني لا هلال ولا صليب «هيحوأ».

ننتقل للخانة احم احم.. الحالة الاجتماعية.. أيون، وبما إن عدد المطلقين والمطلقات بقي بينافس عداد المواليد، فهيئة السجل المدني قررت تتعامل مع الأمر بلطف شديد ومابقاش يتكتب لفظ مطلقة، أو مطلق، بتتساب فاضية بس لسه بيتكتب لو آنسة أو أرملة أو متزوجة. يبقي الفاضية إيه ياولاد؟ مين هيقول عروستي؟

بمنطق هنعرفك بس من غير ما نفسر في وشك.. وطبعا مافيهاش الأوبشن إنك تكتب في علاقة مفتوحة أو in relationship وقلب أحمر زي ما مارك الله يباركله بيعمل معاك على صفحة الفيس.

نيجي بقي للخانات اللي بتملاها في الإنترفيو، غالبا ورقة الاآبلكيشن بتبقى ورقة مكتوبة على مزاج صاحب المؤسسة، أو الجهة اللي بتتقدم ليها بطلب الوظيفة، وحتى لو كانت جهة حكومية فبيكون للمدير أو المسئول حصة من وضع الأسئلة بما يتلاءم مع متطلبات العمل من وجهة نظره طبعا.. وبكده يبقى كل اللي فات حمادة وكل اللي جاي زينات علوي تانية خالص.

مبدئيا.. إنسي موضوع الخصوصية وانت بتملى الخانات دي.. لأن هتتسئل أسئلة مااتسألتهاش من أيام الخطوبة.. زي هواياتك الخاصة إيه؟ وبتعمل إيه في أوقات الفراغ؟ وهتتسئل عن اسم أم المدرب اللي بيدربك في النادي.. وفيه أسئلة طبقية من نوعية أسماء المدارس اللي  درست فيها في المراحل التعليمية المختلفة.. وعندك عربية ولاّ لأ؟ ولو عندك هيسألك عن الموديل والحجة قال إيه عشان الإذن بدخول عربيتك للبوابات، لو بقيت معانا، وهو أصلا بيتمنك.. بيشوف توبك كام في المرتب.. يعني يربطلك ماهية محترمة ينفع يتقال عليها  salary، ولا يكرمشلك قرشين في نهاية الشهر.

ده غير الأسئلة الميتافيزيقية اللي بتتكتب أو بتتقالك زي: تعمل إيه لو فيه عميل اتنرفز وتف في وشك وجاب سيرة والدتك بكلام بطال؟ وطبعا هو بيقيس مدى الثبات الانفعالي عندك.. وطبعا كلنا عارفين انك حتى لو نجحت في الشفوي وعرفت تداري بلعة ريقك قبل ما ترد؛ هو أول واحد هتطّلع تلاته تيت أبوه لو فكر يعمل كده..

في حياتنا فيه خانات كتير مابتعبرش عنا.. ومع ذلك لما بنتحط في مكان اللي بيحاول يحصرنا فيها بنعمل زيه بالظبط. الظاهر إن الإنسان موظف أرشيف بطبعه.. حتى لو كان مطرب عاطفي.. فنلاقي أصالة في أغنيتها العاطفية اللي مكسرة الدنيا خانة الذكريات بتطلب من حبيبها اللي غدر بيها وجرحها إنه يحط اسمه في المواجع، وتحت بند الملحوظات يكتب إن الجرح واجع.. سيبك من إنه سابها هي شخصيا ومع ذلك معشمة انه ييجي يكتب ويسجل.. الظريف في إنه بالرغم من إنها مابتفكرش ترجعله بس عملت خانة مخصوص للرجوع، وقالت أما في الخانة هنرجع اكتب إنه ماعدش نافع.. طب كانت لازمتها إيه الخانة م الأول يا ست الكل.

شاهد أيضاً

رحاب السماحي

إنهم يسرقون الروح .. رحاب السماحي

  لا أحاول هنا أن أنحاز لطبقة اجتماعية دون غيرها، بل أبحث فقط وراء تحولات …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية