رغيف السماء .. مها دعاس

مها دعاس

 

الطريق الذي كان يطير بأجنحة الفرح نحو القيامة

وهذا الرغيف الذي عجنته الآلهة

 يسكن أعلى السماء

عند أبعد نقطة للنور

بين شجرتي ورد ودمعة

خلف تفاحة الوجود ومنبع اللهفة

 

أدور حول مسراه ولا أصل

حولي أدور وأتلاشى في الضباب

أشم رائحته تتلو مزمار الحياة

تسبح بسورة الضوء

 

على هيئة ابتسامة خجولة أنتظر

 يخفف من هذا الرعب في روحي

أسير خلف رائحة الرغيف

بمزيد من الدهشة وعدم الرغبة بالاستيقاظ

 

لا شيء يمكنه أن يمنح الوقت الرغبة بالغناء

بين هدير العاصفة وتكاثف الألم

لا شيء يخفف من حدة هذا اليأس

الحكمة كنتيجة حتمية

مزيد من الزهد وما اختفى من هيبة الحزن

 

تظن الحكمة أنها سيدة الحياة فيتلاشى الجنون

أموت في الليل

أستيقظ في الصباح

وكل أولئك الأموات ينسلون بين أصابعي

يطلون من نوافذ المنفى

يتدفقون بين شراييني

أتدفق بين شرايين الليل

هذه العتمة تمد لسانها لي بجسارة

ما بينمها أنتظر تفسيرًا للحياة …

* سوريا ـ ألمانيا.

 

شاهد أيضاً

وسادة محطمة فوق أغصان الشجرة .. أمجد ريان

  هي حالتي الميئوس منها يئسًا بائنًا لذلك أجلس منكسر القلب، ورأسي مائل على نافذة …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية