رسائل من العالم الآخر (6 ـ 9) .. رحاب السماحي

رحاب السماحي

 

تعرض باسكال فوجن، مقدم البرامج السويسرى، لحادث مروع أُدخل على إثره حجرة العمليات، فاستطاع باسكال مشاهدة نفسه والطاقم الطبى من الأعلى.. وبعد التجربة صار يرى الأموات والملائكة.. فتحولت حياته، وأصبح يعمل بمجال علم النفس والطاقات ودورها فى حياة الإنسان، وتلقى رسائل من العالم الآخر تؤكد أن علينا أن نحب الحياة، وأن نبحث عن سعادتنا لأن حياتنا على الأرض ذات قيمة كبيرة.

ذاع صيت باسكال لدرجة أن الشرطة السويسرية تلجأ إليه لفك غموض بعض الجرائم، وقام بتأليف عدد من الكتب، منها «رسائل من العالم الآخر» و«الأطفال والعالم الآخر».

***

سيدة أخرى عاشت تجربة الاقتراب من الموت.. كانت مولعة بالغطس، وذات يوم وهى على عمق 21م تحت سطح البحر نفد الأكسجين منها.. حاولت إنقاذ نفسها دون جدوى.. فجأة شعرت أنها تخرج من جسدها ونظرت بجسدها الميت فى البحر، ثم رأت ضوءًا مشعًا للغاية وجميلاً، وشعرت بالرغبة فى الذهاب لهذا الضوء.. عندها أحست بيد تحملها وتوقعت أنها يد الملاك الحارس التى ذهبت بها خلال النفق، وهناك رأت جدها المتوفى ثم أُدخلت إلى غرفة بها الملاك، ثم ظهرت ثلاثة كائنات نورانية، كان لأحدهم عينان زرقاوان، ففهمت أن له مكانة روحية سامية.. قال لها ماذا سنفعل معك الآن؟ فبدأت تتوسل حتى لا تترك هذا المكان الذى شعرت فيه بارتياح شديد، ثم قال ذلك الكائن النورانى: نود أن نطلعك على أمر مهم، وفُتحت شاشة رأت من خلالها أحداث حياتها، وفى طفولتها وهى تسرق حلوى من الكنيسة، وشعرت أنه عمل شنيع.. ثم قال لها الكائن الروحاني: سنريك لماذا أتيت إلى عالم الأرض، وما هو الدور الذى مازال عليكِ القيام به.. ثم قال لها عليك العودة لتقومى بدور الوسيطة بين العالم الأثيرى والعالم المادى، وبعدها ألقوا بها من جديد فى الماء، ووجدت نفسها فى جسدها واستطاعوا بأعجوبة أن يخرجوها من الماء.. بعد التجربة بدأت تهتم بالعالم الآخر والتواصل مع عالم الأرواح.

***

كان جولو هوكو مجرمًا منذ الثالثة عشرة من عمره، فكان مدمنًا على الكحول ومنخرطًا فى المعارك العنيفة، وقضى مدة بالسجن.. وكان يعامل زوجته بقسوة ويضربها ويصيبها بجروح خطيرة، ويربطها بسلاسل ويجبرها على النوم خارج البيت.

أقدم هوكو على الانتحار فأبلغت زوجته المستشفى ودخل فى غيبوبة لمدة 36 ساعة، وبعد عودته للوعى حكى لزوجته أنه رأى أشياء مخيفة ومروعة.. حيث وجد نفسه وسط النيران وكان مربوطًا مع الشياطين فى مكان مخيف، وكان هناك أناس شديدى البشاعة يضربونه.

وبعد التجربة شكر الله على منحه فرصة جديدة لكى يصحح مسار حياته.. يقول هوكو «لا يوجد غير الله من يمكنه أن ينقذ الأرواح التائهة فى جهنم فابحثوا عنه».

***

وهناك تجربة أخرى لسيدة عراقية مقيمة فى بلجيكا.. لم تكن تعانى من أى مرض، ولكنها تعرضت لإغماء مفاجئ جعلها تعيش تجربة الاقتراب من الموت، حيث دخلت نفقًا ووجدت ضوءًا جميلاً فى نهايته.. ثم رأت قريبة لأبيها متوفاة منذ زمن بعيد، ورحبت بها باسمها، وأدخلتها مكانًا رائعًا ذا مروج خضراء على امتداد البصر، وسماء صافية ليست كسماء الأرض، وشاهدت قصرًا ضخمًا جميل المنظر، وقابلت ثلاثة أشخاص من أسرتها، كانوا متوفين، ويرتدون عباءات بيضاء، يضحكون ويتكلمون بالتخاطر الفكرى.. كما رأت والدها وخالها وكانا على حالتهما كما توفيا، وبدأت تشتم رائحة زكية فى هذا المكان، وكان الهواء أخف من الهواء على الأرض وكأن الأكسجين يدخل مباشرة للأعماق، وشعرت بأمان وسلام وطمأنينة، وكانت تريد البقاء ولا تود العودة، وفى نهاية الرحلة نظرت جدتها لأختها وقالت «هذه الفتاة يجب أن تعود لأن وقتها لم يحن بعد فأهلها يبحثون عنها».. فأمسكت يدها وقالت لها «عليك العودة الآن».. فشعرت بحزن عميق ولكنها رضخت فى النهاية وعادت من نفس النفق بعد أن دفعتها جدتها من ظهرها ففتحت عينيها وعادت لجسدها، ووجدت عائلتها تمر بوقت عصيب لغيابها عن الوعى فترةً من الزمن، وتعثر محاولتهم إفاقتها.

شاهد أيضاً

رحاب السماحي

رسائل من العالم الآخر (7 ـ 9) .. رحاب السماحي

  فى صباح أحد الأيام ذهبت لورانس لاختبار مهم، وقررت أن تسلك طريقًا مختصرًا تتفادى …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية