رجل خجول بعينين وقحتين وامرأة عفوية .. حسن مريم

حسن مريم

 

يحتاج مُكابرٌ مثلي ما تحتاجه مُكابرةٌ مثلك

نحن عائدان من معركتين مختلفتين..

قُتلنا، ثمّ أعادنا الفضول لنرى ما سيكتبه الرّاوي

وقلنا:

“ربّما ـ إن لم تعجبنا سيرتنا في روايته ـ ربما لا نعود للموت”

أجل: إنّنا ننتمي إلى جذعين مختلفين..

ولكنْ يجمعنا عودٌ يبكي بلا أوتار

فما رأيك أن نقع في الحب ليومين آخرين؟

أنا رجل خجول بعينين وقحتين

وأنت امرأةٌ عفويةٌ وإن كنت تتجمّلين

فلماذا عليك أن تقفزي عن صهوة الأمس لتكبري هذا اليوم..

ولماذا عليّ أن أكتب نصًّا جديدًا غدًا!

ما رأيك أن نكتب نصًّا أمس، ونقع في الحبّ ليومين آخرين!

* فلسطين ـ الدوحة.

شاهد أيضاً

وسادة محطمة فوق أغصان الشجرة .. أمجد ريان

  هي حالتي الميئوس منها يئسًا بائنًا لذلك أجلس منكسر القلب، ورأسي مائل على نافذة …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية