خللٌ في التقويم .. صادق مجبل

صادق مجبل

 

لا شيء يضيء العمر سواك، ليلٌ ترتديه الوحشة وبردٌ يلف الأبواب، تطليّن أنت ذلك السرّ الذي تحت لساني والمعنى الذي في فم الوقت

صرت اللحظات كلّها، والاستراحة التي لا نهاية لها، أحملك بين ذراعيّ فيصير لقلبي ملمس فراشة، يشبه المصادفة الّتي وقعت بها يدي على يدك ونحن نغيّر المرآة لنرى العالم خلفنا

لا شيء خلفنا يا حبيبتي، وأمامنا عتمة وسلة من ندم

لكنك النور فيها والغاية ما يكتنز به قلبك

جمالك مفاجأة العيد لطفلٍ في منامه، مفاخرة البلدان فيما بينها

 

ستجف الأنهار وتسقط المدن وتقع البلدان في جيوب الكتب

لكن هذا لا يهم

الوقوع هو أنني وقعت عليك عثرت على بقعة الضوء التي ارتجف من أجلها الغيب وعندما أضاءت عينك قالوا هناك المغفرة

وحين بدأ صوتك يجوب الغيوم بهدوئه كانت بداية المعرفة

معرفة البياض للبياض

والإبتسامة للندى

حزنك يا حبيبتي خللٌ في التقويم أصاب الدهشة بالمطر

 

تمشطين الصباح بابتسامتك الّتي تشق طريقي كرمحٍ من ضوء ويجري تحت قميصي ظل يدك

وسادتك عرس الهدوء

وضحكتك أبواب خزانة السماء

ترمين شعرك على كتف المدينة

يصحو المغنّى

وتفز النمور

تشرق الطمأنينة كلّما فتحت نافذتك لتطير أوراقك ويشرد ذهني في الحقول ويستقر نبضي كلما قلت لي بأني لك وحدك أغنّي

يبهت اليوم دونك، تنساه الشمس على سن طفلٍ، يبتسم الوقت حين تستيقظين،تضج الأسواق بالمارة، ويفهم الطّير منطقه، تمشّط الطّفلة دميتها ويصير لي

معنى بأنّي أحبّك

* العراق.

شاهد أيضاً

غادة عزيز

أخاف على روحك من روحي .. غادة عزيز

  في كفّي ريشُ حماماتٍ، بحرٌ نال انطفاءته، وجعٌ لذيذٌ يُزهر كالحنان لغةٌ تنامُ كخيطٍ …

تعليق واحد

  1. صادق مجبل .. شاعر اللحظة وشاعر الشفافية..
    هذا النص خارج القوانين والتقاويم..
    فليدم بريقك

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية