خطيرة أمي .. محمد مسعود

محمد مسعود

الساعة تشير إلى 2:45 حسب توقيت المالحة بنغازي.. وبعد حلم عميق أيقظني رنين الهاتف من النوم، تقلبت بجسدي على السرير، عدلت رأسي، وفتحت نصف عيني ثم أمسكت بالهاتف.

رسالة من أمي تقول فيها:

«لا تكتب عن الحرب»

أرعبني أسلوب الأمر، شعرت وكأني ارتكبت جريمة ما.. لم أكمل الرسالة، وفي فزع جلست لكي أقرأ الرسالة مرة أخرى ولكن بتمعن.

تقول الرسالة:

«لا تكتب عن الحرب ولا تحكِ عن السياسة.. ولا تنسَ غسل الصحون وتنظيف البيت».

خطيرة أمي.. وخطورتها تكمن في رسائلها.

قرأت الرسالة إلى الأخير، أيقنت المغزى الاستراتيجي منها، ثم قررت وضع بكرج القهوة على نار هادئة وضحكت كثيرًا كما لم أضحك من قبل.

ليعلو صوت المذياع وتغني أمل عرفه:

«مو عيب لو حبيت ضاوى خدا.. العيب ياخذوا أرضي نجى نجدا».

* ليبيا.

شاهد أيضاً

كـشْ نَرْدي .. فاتن عبد السلام بلان

  النَّهْرُ يُشَاكسُ بالعَنْدِ يَحْتَالُ عَلى قَلْبٍ عِنْدِي   يا مَوْجَ الحُبِّ اليُغْرقُني مَا كُنْتَ …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية