خرافة المكافآت .. حنين أبو صالح

حنين أبو صالح

 

على الرغم من وجود العديد من الدراسات التي تؤكد عدم جدوى المكافآت وأثرها السلبي، لا تزال هي الوسيلة الأكثر شيوعًا بين المربين والمعلمين.

الإقناع بعدم جدوى المكافآت صعب حقًا، فكيف يكون لمكافأة أو هدية أثر سلبي؟!

أدعو المربين لمعرفة المزيد بقراءة مقتطفات من مقال نُشر في مجلة نيويورك تايمز نهاية أكتوبر 2018.

كاتب المقال (Alfie Kohn) مؤلف وباحث في التعليم والسلوك البشري، راجع الأبحاث والدراسات التي أجريت منذ عام 1980 بخصوص أثر المكافآت، وكانت نتيجتها:

عندما تتم مكافأتنا على شيء ما، فإننا نميل إلى فقدان الرغبة بعمل هذا الشيء‪.

لماذا؟

لأن أساس الإنجاز والإبداع في أي عمل هو وجود الحافز الداخلي للقيام به. هذا الدافع الداخلي يتم القضاء عليه عند تدخل الدوافع الخارجية من مكافآت وغيرها.

وتم تأكيد هذه النتيجة عشرات المرات مع كل أنواع المكافآت والمهام، وعبر الثقافات والأعمار والجنسين. ومع ذلك، لا يزال العديد من المعلمين وأولياء الأمور والمدراء يستخدمون أشكالاً من المكافآت، يُطلق عليها “السيطرة المغلفة بالحلوى”(sugarcoated control)‪ .

من الأمثلة: دراسة أجراها‪ (Thane Pittman)  من كلية (Colby) وزملاؤه وجدوا أنه عندما يؤجل الأشخاص القيام بشيء ما، وهو ما يحدث غالبًا عندما تبدو المهمة غير جذابة، فإن المكافأة المقدمة لإنهائها مبكرًا إما أنها لم تساعد أو أدت إلى زيادة التسويف.

في عام 2015، درس باحثون من جامعة هونغ كونغ وجامعة نيويورك أطفال بعمر التاسعة في منطقة ذات دخل منخفض في الهند، حيث كان حضورهم إلى المدرسة متقطعًا، وتم عرض مكافاة لمن يذهب إلى المدرسة 32 يومًا من 38 على الأقل. كما هو متوقع تحسن حضور العديد منهم، ولكن سرعان ما تراجع هذا الحضور إلى المستويات المنخفضة السابقة. أما الطلاب الذين لم يهتموا بالمكافأة فقد تراجع حضورهم إلى مستوى أقل بكثير مما كان عليه في البداية.

حتى عندما حاول الباحثون تقديم مكافأة للطلاب بشكل مفاجئ، بعد وقوع الحدث، تبين أن هذا التكتيك أكثر ضررًا من إخبار الطلاب بالمكافأة مقدمًا‪.

أفضل ما يمكن أن تفعله المكافأة هو تغيير سلوك الناس مؤقتًا. لا يمكن أبدًا أن تخلق التزامًا دائمًا بعمل أو قيمة، وغالبًا ما يكون لها التأثير المعاكس تمامًا. خلافًا للفرضية القائلة بأثر المكافآت الإيجابي.

إن العمل مع الناس لمساعدتهم على القيام بعمل أفضل، والتعلم بشكل أكثر فعالية، أو الحصول على قيم جيدة، يتطلب وقتًا، وفكرًا، وجهدًا، وشجاعة.

ولمن هم في مراكز السلطة؛ فإن مكافأة الطلاب والموظفين أسهل بكثير وأقل تهديدًا من إعادة تكوين المدارس وأماكن العمل، بحيث تخلق لديهم الدافع الداخلي للحضور والالتزام‪.

وهذا ما قد يساعد على تفسير السبب وراء شعبية المكافآت، على الرغم من عقود الأبحاث التي تثبت فشلها‪.

 

Alfie Kohn

:Science Confirms It

+People Are Not Pets

.Research on the efficacy of rewards tells us that we can’t bribe others into doing what we want

By Alfie Kohn

.Mr. Kohn is an author and lecturer who specializes in human behavior and education

https://www.nytimes.com/2018/10/27/opinion/sunday/science-rewards-behavior.html

شاهد أيضاً

حسن العاصي

الحريق الكبير.. المهمشون قادمون (2 ـ 2) .. حسن العاصي

  سوسيولوجيا الاختلاف إن الضغوط التي يلقيها المجتمع على أفراده وسياسات التهميش والإقصاء التي تمارس …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية