خذني إلى بلادي .. مها دعاس

مها دعاس

 

النقيضان

الشروق والغروب

وما بينهما هو الحياة

لا فرق أن تكون الأرضُ مربعةً أو مستطيلة

دائرة محكمة الإغلاق

نجيد الرقص حول جثثنا

الثيران ونحن بروح مغمضة وقلب أعمى نتقن الدوران

حول ساقية العدم

 

الحماقة نار تأكل أبناءها

الأنا المتورمة في ذروتها تورث النرجسية وجنون العظمة

للذباب المتكاثر بشكل مفزع

 

بين دوي صوت الضحايا ودوران الأرض

يتألق الرقص

الراقصون على الحبال ببراعة بهلوان

حبال للتجانس

للمسافرين بعيدًا في التلون

 

عصفورة صغيرة أنسل من روحي

أذوي في هذا السيرك المجنون بين تسابق الأسود

 

بين الصقيع وآخر الحكاية

الشمس لا تفكر بملامسة خدودي الصفراء كجثة

منسية في ثلاجة الزمن

 

أرصفة العابرين دون أثر

خطاهم كالطيف

الوقت بين فكي المسافات

المسافات فخ غارق في تردد الصدى

 

رغم يقيني أنني مهزومة

 أنادي المدى 

ليعمدني بماء العودة

إلى ظل صفصافة تناجي بيتًا مهجورًا

مفتاحه قلادة في عنقي

 

لا أتقن رسم البلاد

تلك التي تختبىء تحت جناحي

خذني إلى بلادي على أجنحتك أيها النسر

غريبين في سماء الحرية

 

لا زلت أتبنى نثار حقولها

قصيدةً للغد

وصايا الناجين من الحياة وصورة

لا تعرف من الفرح إلا ما يقيم في القلب من

لحظات برتقالية

هل للحياة شكل آخر؟

* سوريا ـ أمانيا.

شاهد أيضاً

شريف عابدين

بأقل قدر من وهج  .. شريف عابدين

  تألقي.. بأقل قدر من وهج يتأجج في هدوئه المعتق منذ استرسال كاليستو كقمر رابع …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية