حبة سكر .. عبد الرزاق الصغير

عبد الرزاق الصغير

وأنا جالس على فروة الخروف الذي ضحينا به العيد الماضي

تحت التينة التي نعلق عليها دائمًا الجزرة

أعيد في ذهني بيت شعر لطرفة..

أستطيع أن أكذب عليكم

مثلاً أصور نفسي على كرسي هزاز

أو شازلونج تحت نخلة وشنطونيا أو مظلة مزوقة كلوحة

على حافة حوض سباحة تحوطه أحواض نوار

أستطيع أيضًا تصوير صاحبة ولا مانيكان في صالونات الأزياء

ولكن حورية

شعرها

نظرة بؤبؤها الأسود

مذاق

صوت انسكاب الشاي

في الفنجان

تغريدة الشحرور

رائحة النعناع

القرنفلة المعلقة

فتحة الفستان

بسمتها

ثلاثة وثلاثين حبة سكر

أحلي بها الشاي

شاهد أيضاً

أمجد ريان

ليس الثبات سوى نوع من الحركة .. أمجد ريان

  سهرت المرأة الفقيرة على ملابس ابنها تُرفيها، ثم تقوم بكيّها وفي الليلة التالية تضرب …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية