حامل القرابين .. عبد العزيز دياب

عبد العزيز دياب

 

هو عندي حامل القرابين، رغم أنه كثيرًا ما كان يحمل صينية القهوة، يخرج بها بكل حماس من حجرة صغيرة يسميها أهل المكان «بوفيه»، رشيقًا يتفادى الآخرين، يخطو كأن الأرض تنسحب من تحت قدميه، ينقر الباب المصقول المغلق بطرف سبابته ويدلف، الكل يعرف أنه لا يغيب كثيرًا بالداخل، الكل يعرف أنه لا يحمل إلا القهوة، أو ملفات أنيقة تكتمل بها وجاهته وهو يتحدث في مناسبات مختلفة رغم سريتها عن خطوط سيرها، لكنه رغم ذلك كله هو عندي حامل القرابين، ويمكنه في لحظة ما أن يتحول إلى كاهن فرعوني برأس أصلع محشو بالكهانة.

يتسع البوفيه الضيق ليصير معبدًا للإله، تقام بداخله الطقوس والصلوات إلى جانب شرب الشاي والقهوة، وراءه مهمة عاجلة الكل يقدرها، فمن غيره يوزع البخور في الطرقات بحركات مسرحية هائلة تجعل الآخرين ينتظرون موعدها، يقذف حفنة في «الطاسة» المركونة بحرفية إلى جانب الجدار، ينتقل بكهنوته من طاسة إلى طاسة إلى أن ينتشر الدخان، يخرج أهل المكان من وراء مكاتبهم بأزياء فرعونية على آخر صيحة، يعرفون أدوارهم جيدًا، يرقصون رقصة «عيد سد» حتى يرضى عنهم الفرعون، فذلك هو عيد جلوسه الثلاثين على العرش، يدخلون المعبد.. ويخرجون من المعبد، ثمة خيل وعجلات حربية جاهزة وتنتظر بالخارج نشوب المعارك.

هو حامل القرابين، فكل الرشاوى، والهدايا، والإكراميات، والدخان يقدمها المتحايلون.. الأفاقون.. الانتهازيون عن طريق ذلك الرجل، يتلقاها في البوفيه بنفس راضية قربانًا للذي يسكن وراء الباب المصقول يشرب قهوة الضحى، ينادى عليه:

«قهوة الضحى…».

وهل هناك ما يسمى بقهوة الضحى، حامل القرابين هو من اخترعها إلى أن يقوم بتسجيلها بمكتب براءة الاختراع، يأتي حامل القرابين يحملها على الصينية كجوهرة ثمينة أودعها مهراجا هندي على صينية عامل البوفيه، أو حامل القرابين كما هو موسوم عندي، جوقة من الكُهَّان اللطاف مصقولي الرؤوس ينتظمون حوله في تشكيل على هيئة هرم مقلوب في رفقة طيبة إلى مكتب المدير العام/ الفرعون.

وكما هو معرف لا تكتسب القرابين وجاهتها إلا على يد ذلك الرجل كاهن معبد البوفيه الخبيث الذى استدرجني بعد أن اتخذ المعبد/ البوفيه زُخْرُفَه، وجدتني مطروحًا على طاولة وهو يرش حولي البخور العتيق في حضرة كل الموظفين إلى أن يجيء الملك/ المدير العام ويتلقاني كقربان طيب من حامل القرابين، حدث ذلك لأنني لم استمع لنصيحة أحد وأكف عن كلام الذى أنْعَتْ به الرجل الخبيث عامل البوفيه بأنه حامل القرابين.

شاهد أيضاً

محمود مرعي

قطعة حلوى .. محمود مرعي

  هذا الصباح الفظ ناور أرصفة الشوارع وأقبية المساجد منارات الكنائس ناور حتى عينَيْ صبية …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية