جملة في مقال الفن الطويل.. أمل نصر

 

ينتسب جميع المصورين إلى ذلك العالم الواحد: عالم التصوير؛ لذلك فأكثرهم يمتلكون الشغف للاطلاع على إبداعات عالمهم الواحد على مر العصور؛ لتعميق رؤاهم وإثرائها، وكأنما هم قد وجدوا في الماضي حياة خصبة تحقق لهم نوعًا من التبادل المستمر، أو كأن من شأن كل مصور، يشرع في القيام بعمل فني جديد، أن يأخذ على عاتقه إعادة النظر إلى فن التصوير كله، ابتداء من ذلك التراث الذي خلفته له الأجيال السابقة.

ويقرر ميرلو بونتي أن مشكلة المصورين واحدة؛ فهناك وحدة ضمنية تجمع بين سائر جهودهم، فأي فنان لن يخرج عن كونه جملة في مقال الفن الطويل، ولكنها جملة لها أصداؤها سواء في الماضي أو في المستقبل، وتبقى دائمًا مادة حية لإعادة الطرح والتمثل، كما أن لكل فنان تصوره الأصل عن الفن الذي يستمده من مجموع مشاهداته وخبراته السابقة، ومن كيان من الأعمال الفنية نالت إعجابه وتفضيله طيلة سنوات علاقته بالفن، بداية من مراحل التكوين الأولى، واستنادًا لما احتفظت به ذاكرته البصرية على امتداد حياته من صور لأعمال فنية تراكمت عبر السنوات.

والممارسة الفنية لدى كل فنان مهما كان تفردها وخصوصياتها يسترجع في طياتها الخبرات التقنية والبصرية السابقة، حتى ولو لم يكن فيها أي إشارة مباشرة لعمل فني بعينه، أو لمجموعة ما من الأعمال، لأن الفنان لا يستطيع أن ينفصل انفصالاً تامًا عن تراثه المعرفي الأسبق بالفن، بل وربما يمكن القول أيضًا بأنه قد لا يملك إلا أن ينطلق من هذا التراث الذي يشكل “تصوره الأصل” عن الفن، أو مرجعيته الخاصة التي تمكنه من تكوين رؤيته الفنية**.

 

 “ولهذا يقرر مالرو أننا لا نعرف فنانًا عظيمًا واحدًا لم تكن له أي دراية على الإطلاق بأي عمل فني سابق. من هنا لا نجد فى حياة الفنان انتقالاً من رسوم الطفولة إلى رسوم النضج والاكتمال، وإنما هناك انتقال من مرحلة الصراع ضد الصور الفنية التي أضفاها الآخرون على الحياة إلى مرحلة اكتشاف صور أخرى جديدة يضفيها الفنان بدوره “لكن بلا شك أن هذه الصور الجديدة ليست مقطوعة الصلة بما سبقها من الصور، فهناك خط جمالي ممتد كالنهر الشاب الذي يرسب على ضفافه كل سنوات حياته”.

 

ولاشك أن محاولة تأمل الأعمال الفنية وربطها بما سبقها من أعمال، ومحاولة اكتشاف نسبها الأول أو جذورها في تجربة الفن السابقة،لا شك أنها محاولة تحمل الكثير من بهجة الاكتشاف وتوصل إلى قرر يقيني بمدى ترابط سلسلة الفن، وكيف أن الفن يولد من الفن مؤكدًا أن تاريخ الفن يحمل عنصرًا تراكميًا تحوليًا ممتدًا، وأن أي فنان قبل أن يبدأ تجربته الخاصة يرتاد دروب هذا الإرث الكبير، بل إن من أهم انشغالات الفنان أن يفهم الأشكال الفنية في المراحل التاريخية المختلفة، التي تمثل العالم الفني الذي ينتمي إليه، والذي يود أن يكون فنه جملة جديدة في سياقه.

* مصر.

* مقتطف من دراسة بعنوان (الفن يولد من الفن) 

* * زكريا إبراهيم: مشكلة الفن.

شاهد أيضاً

رحاب السماحي

صناعة الأصنام .. رحاب السماحي

  لم تنتابني أية دهشة حيال السعار والزوبعة التي نجمت عن انتقاد الشيخ الشعراوي، كنت …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية