ترتق ليلاً بليل .. رفيقة المرواني

رفيقة المرواني

 

لم تَكُن سوى صرخة حمراء

علَى فراشٍ أبيض

***

كانت تعبُرُ ليلها

مُزنَّرةً بدمها

تؤلمها الأجراس المعلّقة في عينها

كلما دُقّ جرسٌ

صرخت بأعلى جرحِها

«يا الله»

***

لم تحزَن كثيرًا

لم يُمهِلهَا الوقتُ الكثيرَ من الفُرص

كي تُرتّقَ ليلاً بلَيلٍ!

* تونس.

شاهد أيضاً

شريف عابدين

بأقل قدر من وهج  .. شريف عابدين

  تألقي.. بأقل قدر من وهج يتأجج في هدوئه المعتق منذ استرسال كاليستو كقمر رابع …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية