تراجيديا الثقافة العربية ولغز المثقف المزيف (1 ـ3) .. حسن العاصي

حسن العاصي

 

منذ الخليقة؛ برزت متطلبات الفرد واحتياجاته، وتبلورت تدريجياً بتعاقب الحضارات، ثم تعددت واتسعت وتزايدت باضطراد مع نشوء الحياة المدنية، ثم تفرعت هذه الاحتياجات وتشابكت وامتدت إلى كافة القطاعات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والثقافية والأخلاقية، فظهرت المنفعة الشخصية وارتباطها بمصالح العائلة والقبيلة والطائفة والدولة، وأصبحت المصلحة عاملاً جوهرياً في حركة البشر وعلاقاتهم فيما بينهم من جهة، وفيما بينهم والمؤسسة والسلطة من جهة أخرى.

تطورت هذه البنية تاريخياً واتخذت أبعاداً شاملة، بحيث أصبح الأفراد والجماعات في صراع لتحقيق المكاسب والحفاظ على المصالح، ثم دخلت الدولة كمؤسسة طرفاً في الصراع مع الدول الأخرى لصيانة حقوق أفراد المجتمع. وظهر داخل هذه المؤسسة الجمعية صراعاً خفياً بداية يهدف إلى تحقيق مصالح خاصة وليست عامة، ما لبثت أن برزت هذه الصراعات للعلن حين تطور المجتمع وبدأ بعملية الإنتاج التي أوجدت ثروات مالية في المجتمع، مما أثار لعاب مجموعة من الأفراد الذين تتفوق لديهم مصالحهم الشخصية والأنانية وحب الذات على القيم الأخلاقية، وبات هؤلاء الناس يشكلون مرضاً اجتماعياً وسياسياً خطيراً على المجتمع والدولة.

إنهم الانتهازيون الوصوليون الكسبة الذين حولوا بمكرهم وجشعهم الذي لا يتوقف، المجتمع وهيئاته إلى مصدر نفعي مصلحي، يتغولون إن لم تردعهم الضوابط الأخلاقية والدينية والقانونية. الانتهازية ظاهرة خطيرة في المجتمعات، تقوض تماسك الناس، وتجعلهم يفقدون القدرة على التمييز بين الحقيقة والأصيل، والزيف والخداع والادعاء، وتؤدي الانتهازية إلى تمييع المعايير وتغييب الضوابط وتسطيح المعايير، مما يجعل المجتمعات تنزلق إلى قاع لا أخلاقي.

 

الانتهازية مصطلح ومعنى

في قواميس اللغة فإن الشخص الانتهازي هو من يقوم باقتناص الفرص، ويستغل أي وسيلة لتحقيق المنفعة الشخصية، ويقوم باستغلال كل ظروف ممكن بطريقة غير أخلاقية لجلب المصلحة الخاصة. الانتهاز هو الاغتنام والمبادرة إلى اقتناص الفرص لجني العوائد الشخصية.

في المصطلح السياسي، الانتهازية هي السلوك الواعي الأناني الذي يهدف تحقيق المصالح، وعدم الالتفات إلى المبادئ والعواقب التي ستعود على الآخرين. إن الأفعال الانتهازية هي تصرفات نفعية بدوافع المصلحة الذاتية.

في البعد الاجتماعي فالانتهازية كظاهرة تعني أن يقدم الفرد على مواقف وتصرفات اجتماعية أو فكرية أو سياسية غير مقتنع بها، بهدف الحصول على المكاسب أو الحفاظ على مصالح محددة ذات طبيعة شخصية أو عائلية.

الانتهازيون أولئك الأفراد الذين يكونون عادة قرب أصحاب النفوذ والشهرة والسلطة والمال، يتسلقون رقاب العباد كي ينالوا ما يصبون له. عادة هم خبراء في فنون الرياء والمداهنة والتملق، لا مبدأ لهم ولا عقيدة ولا أفكار ينحازون لها، كل ما يسعون إليه هو توظيف كل ما يمكنهم لتحقيق المكاسب الشخصية بأقل الجهود والتكاليف، وما إن تتحقق مصالحهم حتى يختفون وسط الازدحام، ويبحثون عن منافع أخرى في أماكن أخرى.

تجد الانتهازيون في كل مكان، ينتشرون ويتكاثرون كالفطر السام ينتهكون القيم الاجتماعية والأخلاق الإنسانية. إنهم وباء معدٍ قد ينتقل للآخرين بالمخالطة، حيث إن الانتهازية تفتك بالثقة الفطرية بين أفراد المجتمع، وتجعل الناس في حالة من الحذر والتشكيك الدائمين في نية الآخرين. في القديم كانت العلاقات الإنسانية بين البشر تدوم حتى يواري الصديق صديقه التراب ويبكيه، فيما أضحينا أشباه بشر تزدحم فينا العربة، ويبدأ سفرنا بإلقاء التحية والسلام ثم التملق فالرياء ثم المغادرة بلا وداع.

الإنسان الانتهازي ذكي وحاذق يتقن التلون والخداع، يتخلى عن مواقفه بسرعة في سبيل المصلحة، فهو إنسان متعدد المواقف والأفكار، يتنكر لماضيه ولحاضره، وان اضطر حتى ينكر نفسه ليتمكن من الوصول لمبتغاه، بالرغم من ذلك هو إنسان شقي وتائه ويؤمن بالميكافيلية التي تبرر الوسائل للوصول إلى الغايات.

الفرد الانتهازي هو من يسقط في قاع الأنانية حتى ينسى أخلاقه وإنسانيته، فلا يدع فرصة إلا والتقطها بحذق واستخدمها ووظفها بمكر مستعملاً كافة مهاراته الدنيئة، لإشباع غروره ونزواته وأطماعه. الانتهازي شخص يتميز بالغدر والخيانة والتقلب وعدم الثبات، منافق كاذب أفّاك دجّال.

 

انتهاز الفرص والانتهازية

إقدام الإنسان على انتهاز الفرص ليس رذيلة بحد ذاته، إن كانت الغاية الوصول إلى منفعة شخصية أو عامة، بشرط ألا تكون على حساب استغلال الآخرين أو استغفالهم، ودون أن تتسبب بأية مضرة لهم، والأهم أن تتحقق المصلحة دون تنازل عن القيم والأخلاق، ودون الإساءة للمجتمع، وبدون خرق القانون العام. إن اصطياد الفرص حق لجميع الأفراد، على أن يراعي التنافس الشريف بين البشر، من غير اللجوء إلى الاحتيال والخداع، وكافة أشكال المكر والإضرار بالآخرين.

لكن الانتهازية هي صفة مذمومة ونقيصة أخلاقية ومفسدة اجتماعية. إن الإنسان الانتهازي هو ذاك الشخص الذي يتحرك ويضع الخطط في العتمة، خشية أن يلاحظه الآخرون ويكتشفون تصرفاته الدنيئة وعيوبه وغاياته القبيحة، فهو يرمي رماحه من خلف السور ويختفي بسبب طبعه الجبان، لتصيب رماح غدره الأبرياء. الانتهازي فرد لديه شعور بالنقص والدونية، فاشل لم يعرف النجاح يوماً، محبط لا يمتلك مقدرة المضي، ليس لديه كفاءة تمكنه من تحقيق غاياته بطرق اعتيادية شريفة، لذلك هو يتبع أساليب الطعن والحقد والذم والتعريض، يسلك درب النقاصة لإشباع طمعه ورغباته وجشعه، يستخدم المكر والخداع والدهاء وسيلة كي يصل إلى أهدافه، يرتدي ثوب الطيبة والعفة، ويُظهر الترفع والنزاهة، ويلجأ إلى التملق والتزلف والرياء كي يحصل على مراده، يحيك الدسائس بدهاء للانقضاض، وبمجرد تمكنه من تحقيق مصالحه، يرمي ثوب الشرف ويتحول إلى وحشٍ وغد يطعن وينهش دون رأفة.

الانتهازية آفة اجتماعية ووباء إنساني وداء عضال ينتشر مثل بقعة الزيت، ينمو ويتسع ويتعذر اجتثاثه إن وجد بيئة تحتضنه وتبرره، ثم يتضخم هذا الداء ليبدأ النهش والنخر في مفاصل المجتمع، ولا يتوقف حتى يحطم وثاق القيم والأخلاق للأفراد، ويهتك بنية وتماسك المجتمع، مما يسهل خرابه ودماره.

 

الانتهازية السياسية

على الدوام شكلت العلاقة مع السلطة السياسية إبحار في ثقافة جلب المنفعة لأصحابها، من نفوذ أو جاه أو مال أو منصب أو رفاهية، مما يحدث مناخاً لنمو الانتهازية التي تفتك بالمجتمعات. وإذ كان النفوذ في معظم البلاد العربية هو نفوذ الأجهزة الأمنية وأدواتها، فإن أي ارتباط بها من أي نوع ما هو إلا عمالة مدفوعة الأجر، غايتها ترميم وتجميل وجه السلطة القبيح.

المثقفون يستمدون سطوتهم من الفكر والأيديولوجيا والثقافة، والمثقفون اليساريون تحديداً لم يعرف عنهم يوماً سعيهم خلف إغراء المال، فهم أصحاب مبادئ سامية، وأهداف كبرى وقيم إنسانية، فهذه كانت ضريبة الثقافة الملتزمة بقضايا الإنسان والعدالة الاجتماعية والحريات، وابتعد هؤلاء اليساريون المثقفون فيما مضى عن كل رفاهية قد تفسد انتمائهم، لكن القيم والمبادئ لا تطعم خبزاً ولا تكسي ثوباً.

فكيف تقاطعت مواقف المثقفين اليساريين الليبراليين مع أشباه المثقفين والمشتغلين بالحقل الثقافي في الكثير من الأحداث التي شهدتها المنطقة العربية خلال العقدين الأخيرين؟ كيف تحالف المثقف الحداثي مع المثقف الرجعي؟ وتحالف المبدئي مع الوصولي؟

إذا كان أشباه المثقفين الانتهازيين يسعون خلف المكاسب والمنافع، فما هي الأسباب التي تدفع المثقفين الذين ادعوا انحيازهم للحق وللجماهير طوال العقود المنصرمة، لكي تلتقي مواقفهم مع أجراء الثقافة الذي يشكلون بطانة السلطة العربية؟

هل هو صراع الأيديولوجيات الذي تسبب في تحالف المثقفين الثوريين العلمانيين، مع المثقفين الانتهازيين المتلونين، وبالتالي توحّد الطرفين في جبهة واحدة لمحاربة الفكر الديني، ودعم الأنظمة التي تواجه هذا الفكر بأساليب أكثر وحشية، من تلك التي يقدم عليها من يدعي أنه يخوض معركته ضدهم وضد أفكارهم الظلامية، لكن هذه الأنظمة وفي سياق هذه “الحرب” استقطبت معظم المثقفين اليساريين والليبراليين والقوميين الفاشلين الانتهازيين، الذين تنكروا لماضيهم ولمصالح الجماهير، وأنكروا الشعارات التي رفعوها والأهداف التي كانوا يناضلون لتحقيقها.

* كاتب وباحث فلسطيني مقيم في الدنمارك.

شاهد أيضاً

حسن العاصي

الحريق الكبير.. المهمشون قادمون (2 ـ 2) .. حسن العاصي

  سوسيولوجيا الاختلاف إن الضغوط التي يلقيها المجتمع على أفراده وسياسات التهميش والإقصاء التي تمارس …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية