«بهلوانة السيرك» نعيمة عاكف.. تعلمت الرقص من «عروسة»

نعيمة عاكف

مروة عباس

لم تكن تعلم الفتاة ذات الـ 14 عامًا أن “عروسة” لعبة، حصلت عليها كهدية خلال عملها في السيرك، قد تغير مسار حياتها، وتفتح لها أبواب النجومية لتصبح من أشهر راقصات جيلها.

 

تعلمت نعيمة عاكف، “تمر حنة” كما أسماها جمهورها، معظم فنون الرقص خلال حياتها.. قدمت الأكروبات والعروض البهلوانية في سيرك والدها بطنطا، خلال ليالي الاحتفال بمولد السيد البدوي، وعمرها 4 سنوات.

 

وعندما بلغت السادسة طالبت والدها بتخصيص مرتب لها، وإلا فإنها ستبحث عن سيرك آخر تعمل فيه، فكان رد الوالد “علقة ساخنة”، وفي اليوم التالي لملمت ملابسها وانطلقت في الشوارع، وقابلها بعض زبائن السيرك وعرفوا أنها هربت من أسرتها، فأعادوها، وإزاء تهديدها بالهرب مرة أخرى قرر والدها أن يخصص لها مرتبًا يوميًا قدره قرشان إذا كان السيرك يعمل، وقرش واحد في حالة البطالة والإجازات الطويلة.

نعيمة عاكف

حصلت نعيمة من المتفرجين على هدايا كثيرة من قبيل الإعجاب، إضافة إلى الهدايا التي كانت تحصل عليها من والدتها، وكان معظمها “عرايس صغيرة” تناسب سنّها آنذاك، ونتج عن ذلك حبها للعرائس، فكانت كلما جمعت مبلغًا من المال اشترت به عروسة.

 

وعندما بلغت الـ 14 سنة كان سيرك والدها يقدم عروضه في طنطا، خلال موسم الاحتفال بمولد السيد البدوي، واهتم بفنها أحد الرجال الريفيين وكان ميسور الحال، وحرص على حضور عروضها كل ليلة، وكان يبالغ في التصفيق لها، ولم يكن إعجابه يتجاوز هذا الحد، خصوصًا أنه لم يكن مسموحًا لأي رجل الاتصال بالعناصر النسائية في السيرك.

    

وذات ليلة؛ فوجئت نعيمة بسيدة ريفية تطلب مقابلتها وتقدم لها علبة أنيقة وقالت لها: “سيدي البيه باعت لك الهدية دي”، فلم تستطع نعيمة أن ترفض الهدية، وبلغت فرحتها أشدها عندما فتحت العلبة ووجدت بها عروسة ذات خمسة مفاتيح، وكل مفتاح له رقصة تختلف عن رقصة المفتاح الآخر، وكلما أدارت مفتاحًا عزفت موسيقى شرقية جميلة، ورقصت عليها العروسة رقصة بديعة.

نعيمة عاكف

وسمعت نعيمة من الناس وقتها أن أحسن راقصة في مصر كلها هي “سنية شيكابوم”، فأطلقت على عروستها “شيكا بوم” وكانت عندما تنفرد بعروستها تقلد رقصتها، وبذلك تعلمت الرقص.

 

وفي إحدى خلواتها بعروستها فاجأها والدها وهي ترقص وشيكابوم أمامها تعزف الموسيقي وتتمايل مع الأنغام فأخرج مسدسه وأطلق النار على العروسة فحطمها.

 

ومرت الأيام ونعيمة تنتقل مع السيرك من بلد لآخر، وذات يوم أحاط رجال البوليس بأفراد أسرتها من كل جانب، وظهر أن الأب المقامر خسر كل ما معه ورهن السيرك بما فيه من معدات وأدوات.

نعيمة عاكف

وهكذا استقبلت القاهرة الأم وبناتها الأربع، ومن بينهن نعيمة ابنة الـ 14 سنة، وكن يسرن في الشوارع يتشقلبن في أكروبات رائعة ليكسبن بعض الملاليم، وخلال هذه الفترة كانت نعيمة هي المنقذ الذي أبعد شبح الجوع عن الأسرة، فكانت الأنظار تتابع حركاتها البهلوانية وهي تشفق على أنوثتها الصارخة أن تظل في الطريق.

 

سمع علي الكسار عن بهلوانات الشوارع فاتفق مع نعيمة على أن تعمل هي وشقيقاتها في فرقته مقابل 12 جنيهًا في الشهر، وظهرت نعيمة في مسرح الكسار، فبهرت الأنظار وهذا ما جعل بديعة مصابني تعرض عليهن العمل في فرقتها مقابل خمسة عشر جنيهًا.

 

وكان ضمن فرقة بديعة فتاة تدعي تيشي، تلقي مونولوجات على حركات رقص الكلاكيت، وكانت بديعة تشيد دائمًا بموهبتها، فأحست نعيمة بالغيرة منها، وقررت أن تتعلم رقصة الكلاكيت، وإلقاء المونولوجات، فذهبت إلى مدرب للرقص ليعلمها لكنه طلب أجرًا كبيرًا عن كل حصة، ولم تكن مواردها تسمح بدفع هذا الأجر، فقررت أن تعلم نفسها بنفسها.

نعيمة عاكف

سرقت نعيمة حذاء تيشي، وتعلمت الرقص به، وطلبت من عامل الأحذية أن يصنع لها مثله، ثم أعادته إلى مكانه.

 

بعد أسبوع ذهبت إلى بديعة مصابني وطلبت منها أن تتيح لها فرصة تقديم رقصة الكلاكيت، وبعد تردد سمحت بديعة لها وهي غير مقتنعة، وعندما أنهت الرقصة صفقت لها بديعة بحرارة مع الجمهور، ولكنها لم تستمر مع الفرقة كثيرًا.

 

عملت نعيمة في ملهى الكيت كات الذي كان يرتاده معظم مخرجي السينما، فالتقطها المخرج أحمد كامل مرسي وقدمها كراقصة في فيلم “ست البيت”، ومنه اختارها المخرج حسين فوزي لتشارك في بطولة فيلمه “العيش والملح”، وبعده تعاقد معها على احتكار وجودها في الأفلام التي يخرجها لحساب “نحاس فيلم”، وقدمت أول بطولة سينمائية لها في “لهاليبو”، لتنطلق في عالم السينما.

نعيمة عاكف

تزوجت نعيمة خلال حياتها مرتين، الأولى من المخرج الشهير حسين فوزي عام 1953، ولكن بسبب انطلاقها في مختلف المجالات، وأسفارها العديدة، دبت الغيرة في قلب حسين فوزي ما أدى إلى تعثر حياتهما الزوجية، فوقع الطلاق عام 1958، وبعد عام كامل من الطلاق تزوجت المحاسب القانوني صلاح الدين عبد العليم، وكانت قد تعرفت عليه عندما ذهبت إلى مكتبه لاستشارة قانونية، بعدها أصبح المسئول عن عقودها وارتباطاتها المالية.

 

من أشهر أفلامها: أمير الدهاء – تمر حنة – مدرسة البنات – أربع بنات وضابط – فتاة السيرك – لهاليبو – ست البيت.

(7 أكتوبر 1929 – 23 أبريل 1966).

شاهد أيضاً

سعيد أبو بكر.. «شيبوب» خطيب ماجدة وزوج ليلى فوزي

سعيد أبو بكر فنان كوميدي من طراز فريد، لكن لا يمكن إغفال كونه تراجيديًا بدرجة …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية