بعد مرور خمس وعشرين ألف جثة .. قيس عبد المغني

قيس عبد المغني

 

كنت مدرسًا للرياضيات
ثم جاءت الحرب
وسقطت الطبشورة من بين أصابعي
نزحت المعادلات
وتشردت الأرقام وتفرقت المصفوفات والقوانين المهيبة..
رأيت بنفسي جدول الضرب يضع حقائب كبيرة في صندوق سيارة أجرة ويختفي معها..

كنت مدرسًا نشطًا للرياضيات
واليوم وبعد مرور خمس وعشرين ألف جثة
على بداية الحرب
ذهبت إلى المدرسة لأول مرة
تسلقت ركامها بمشقة
وصعدت على ظهر حصتي الأخيرة..
من هناك
وقفت أراقب ـ بارتباك تلميذ ـ   
سربًا آخر من الأعداد الطبيعية وهو يهاجر نحو المشافي
والمقابر
والقنوات الإخبارية البعيدة.

* اليمن.

شاهد أيضاً

كـشْ نَرْدي .. فاتن عبد السلام بلان

  النَّهْرُ يُشَاكسُ بالعَنْدِ يَحْتَالُ عَلى قَلْبٍ عِنْدِي   يا مَوْجَ الحُبِّ اليُغْرقُني مَا كُنْتَ …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية