الموال صوت إنساني ممتد .. فاطمة عبد الله

فاطمة عبد الله

 

يلعب الفولكلور بموضوعاته المختلفة دورًا حيويًا في تشكيل حياة الأفراد وموقفهم من التطور والنمو؛ وتأتي القوة القاهرة للفولكلور بوصفه الإطار شبه الوحيد الصحيح والملزم لمعايير السلوك، ذلك أن الثقافة الشعبية، بشقيها المادي (الحرف والعمارة والملابس…) وغير المادي (المعتقدات والمعارف والعادات والتقاليد والفنون والأدب الشعبي)، ليست أثرًا جامدًا؛ لأنه بطبيعتها مادة متواترة يتناقلها الحس الجمعي أمينًا عليها من جيل إلى جيل.. يهذب ويضيف إليها ما يتواكب مع متغيرات الحياة اليومية، وبذلك يظل هذا الفولكلور خاضعًا لفكرة الثابت والمتحول: فهو ـ من ناحية ـ إرث إنساني يتواتر عبر الزمن، ومن ناحية أخرى مرآة تسجل حيوية اليومي والمعاش.

والموال من الفنون القولية التي ينطبق عليها أمر السيرورة والتغيير/ الثابت والمتحول، وذلك لارتباطه (موضوعًا ولونًا وبناءً) بالاحتياجات اليومية لمن يردده أو يستمع إليه.

 والموال يعد نصًا أدبيًا يعتمد على التفاعل بين المؤدي والجمهور المتلقي؛ إذ يؤثر كل منهما في الآخر، على نحو يترك أثره على النص المروي، وعلى نحو تتعدد معه استجابات هذا الجمهور من الناحية الحماسية أو العاطفية أو الاستجابة الجغرافية وغيرها.

ومرد ذلك للتنوع الأدائي من جهة، ولتنوع نوع الموال من جهة أخرى.

 

النشأة والتسمية:

ترجح أغلب الدراسات أن الموال نشأ في العراق أرضًا، ونكبة البرامكة زمنًا، حين حرم الخليفة رثاء الوزير البرمكي فنحبت جاريته وقالت (وامواليا).

واختلفت الآراء حول نشأة الموال وأصله، فمن قائل إنه نشأ في «واسط» بين عمالها الذين كانوا يتغنون بأبيات يقولون في آخر كل بيت منها «يا مواليا» أثناء عملهم مثل:

منازلٌ كنتَ فيها من بعدِك دُرسْ… يا مواليا

خرابٌ لا للعزا تصلحُ ولا للعُرسْ… يا مواليا

فأين عينيُك تنظرُ كيف فيها الفُرس… يا مواليا

تَحكم وألسنةُ المداح فيها خُرس… يا مواليا

ومن قائل إنه نشأ ببغداد عندما رثت جارية كانت عند جعفر بن يحيى بن خالد البرمكي سيدها بهذه الأبيات ـ بعد أن نكب هارون الرشيد البرامكة ـ وكانت تصيح عقب كل بيت منها بعبارة «وامواليا» فتقول:

يا دار أين ملوك الأرض أين الفرس… وامواليا

أين الذين حموها بالقنا والترس… وامواليا

قالت تراهم رمم تحت الأراضى الدرس… وامواليا

سكوت بعد الفصاحة ألسنتهم خرس… وامواليا

 

اللون والبناء الفني:

الموال الأبيض: العادي الفارغ من سحر الفن، وعادة يستخدم لوصف الطبيعة.

وسمي بالأبيض لأن الفنانين الشعبيين يفضلون الجناس والتورية؛ لِما لهما من أثر في التشويق؛ فكلما تلا المنشد بيتًا من الموال ترقب المستمعون البيت الثاني ثم الثالث، فإذا تكررت اللفظة وتعددت معانيها كان لذلك وقعُ السحر عند المستمعين، واعتبروا القطعة المغناة موالاً حقًا لأنه يحمل (الزهر) وهو اللفظة العامية عند الفلاحين التي تحل مكان كلمة (الجناس) لأنهم يقفون عند اللفظة ويزهرونها أي ينبتونها بالتساؤل والتفسير كما ينبتون الزهرة، فإذا فرعت المعنى عرفوا نوعها، والموال الذي يخلو من هذا الزهر/ الجناس هو الموال الأبيض.

 

الموال الأخضر: وهو يُعنى بالغزل ووصف المحبوب أكثر ـ سواء التغزل بالبنت أو بالرجل ـ وما يتعلق بذلك من التدلل أيضًا:

(1)

غنى الكروان وألحان الغرام شبا بيك

طلعوا البنات في العلالي وفَتَّحوا الشبابيك

قالت نعيمة غرامي يا حسن شبا بيك

(2)

 يا رحاية الحجر عجبني دقيقك

يسلم اللي يسافر يجيبك

والفطير باللبن لمعازيم سيدك

(يتلاحظ هنا أن هذين الموالين من نوع الموال الثلاثي المعتمد على ثلاث شطرات تنتهي بروي متجانس).

(3)

يا كدّاب قلبك ما هو ليّا

ولك عامين ما تنشد عليا

قول لي وين غايب

لا رسول جاني م الحبايب

كيف ندير ودموعي سكايب

وتكبر ناري في حاشاي قويّه

(موال سداسي من 6 شطرات الأولى والثانية والسابعة من روي والثالثة والرابعة والخامسة من روي آخر، والسابعة تسمى القفل ولابد أن تتشابه مع روي الشطر الأول في الموال «أ أ ب ب ب أ»).

(4)

سألت ايش الاسم قالوا البنات نعمات

ام اِصْبعين رِطاب والباقي بلح أمهات

يوم ندهتْ علينا بيدّها الناعِمات

قلت نعمين تلاتة واربع خمس نَعَمات

(5)

خضارِك زي جنينة وطرحت تِينات

عودِك في مشيته عامل له منحنيات

عضامِك ليّنه لايقين على التَنْيَات

تَنْية واتنين تلاتة واربع خمس تَنْيات

(6)

قالت تقصد ايه ياللي انت بتغازلنا

واقف في طريقنا إن كان طلعنا نزلنا

مواعيدين بعضنا من صغرنا وما زلنا

ما نفوت بعضنا حتى التراب يعزلنا

(7)

تِلْتِك من دهب تلتك من الفيروز

تلتك من عقيق من مكة جاي مفروز

لوين نويتي الرحيل يا نور عيوني الجوز

باصرخ من قليبي والله الفراق ما يجوز

 

الموال الأحمر: وهو الذي يكثر فيه (الزهر) ويعتمد على التورية مما يشيع التشويق، وتتعدد موضوعاته بين الشجن والهجر والأسى والنصح والرثاء…

ربّي ولادك على حُب بلادك

لا يضحكوا أندادك ولا يفرحوا حسادك

***

المركب اللي غرق اوعاك تسافر فيه

لو كان حيطانه دهب والموج بيلطع فيه

(من نماذج الموال الثنائي وهو نادر ويعتمد على شكل يشبه الدو بيت).

***

ومن أمثلة النقد الاجتماعي والتوجيه السلوكي للشاعر فؤاد حداد:

أنا صايم الشهر طول الشهر ودا فاطر

وانا ماشى فى الشغل قلبى سخن ودا فاتر

ما ينتقل شبر إلا بحبر ودفاتر

(موال ثلاثي يعتمد على حرف الروي).

***

قاضي القضاه اشتكى البرسيم لحاموله

واللي معاه مال كل الناس يحاموله

واللي بلا مال آهي مالت عليه لاحكام

أجيب منين ناس للغلبان يحاموله

(الموال الرباعي الأعرج ويتكون من 4 شطرات تتحد الأولي والثانية والرابعة في كلمة التورية (يحاموله) وتختلف الشطرة الثالثة الأحكام.. ولذلك سمي أعرجَ).

وديت محبوبي وين خاين يا زماني

دق الهوا ع الباب قلت الحبيب جاني

تاريك يا هوى كدّاب بتدنّي بالعالي

لادعي عليك يا باب بالسوسِ والناري

(من الموال الرباعي الأعرج الذي استُلهِم في أغانٍ لمحمد رشدي ولفيروز).

***

يا واخد القرد إوعى يخدعك مالُه

تحتار فى طبعه وتتعذب بأحوالُه

حبل الوداد إن وصلته يقطع احباله

تقضّى عمرك حليف الفكر والأحزان

ويذهب المال ويبقى القرد على حاله

(موال خماسي أعرج تتشابه فيه روي الشطرات الأولى والثانية والثالثة مع القفل في الخامسة وتختلف الشطرة الرابعة «أأأ ب أ»).

ومن أمثلة الموال الأحمر (الرباعي السليم):

فيه ناس بتشرب عسل وناس بتشرب خل

وناس تنام ع السرير وناس تنام ع التل

وناس بتلبس حرير وناس بتلبس فل

وناس بتحكم على الحر الأصيل ينذل

***

تعبان يا قلبى، من مَشْى الردِى تعبان

ياريت الطعام اللى كَلُه الردِي كان بَخّ فيه تِعبان

شوف الردِي! ماش يتلَوْلَو كما التِعبان

قال ح تزور النبى؟ أنا قلت عاقد النية

وحقّ تُربة نبى زين، والختمة الإلهية

من خالِف الوالدين طول عمره يعيش تعبان

***

دنيا كما خيال بِسِتْ حبال جراني

سقتني كاس صبر ريحته جبر جراني

وحلفت يمينين لشمِّت فيك جيراني

أنا قلت يا دنيا دا فِعلك معي موش عال

ضربتني بالكاف ما بين لكتاف جراني

أمانة يا دنيا دا فِعلك معي بقى شين

أصلك بوشين على وحشين جراني

(نموذج من موال أحمر سباعي فيه عرجتان في الشطر الرابع والسادس).

***

خبر وفاتك أليم لوّع قلوب الناس

 أصبحت اِنت الحديث اللي تقوله الناس

 وداع يا عبحليم يا حبيب الرجال والناس

 أعظم أطبّا تعبوا كتير لحياتك

 يا نافع الأهل والخلان في حياتك

 أنا كان أملي يطول عمرك وحياتك

 ياللي حياتك كانت فرحة لكل الناس

(وهذا نموذج لموال نعماني، من سبعة أشطر، يكون للأشطر الثلاثة الأولى «العتبة»، تورية بلفظ متحد، مختلف المعنى، ويكون للأشطر الثلاثة الثانية «الردفة» تورية أخرى بلفظ واحد، مختلف المعنى. أما الشطر السابع «الربّاط أو القفل» فيكون له جناس لفظي تام يتشابه مع جناس الأشطر الثلاثة الأولى «أ أ أ ب ب ب أ»).

***

مين اللي يحيي ليالي الربيع يا نور

يا ابو اسم غالي وغالي كله نور علي نور

يارب لجل النبي يخلي قبرك نور

يا عبد الحليم كان قولك حليم ماحلاه

لك اِسم محبوب في كل القلوب ماحلاه

عايش ما بين الملايكة والنعيم محلاه

وفي جنة الله اتهنَّى برحمه ونور

***

يا بو النغم والطرب يا مجدد الموال

صوتك يخلي الملايكه تعشق الموال

ياللي تاريخك عايش قصة مع الموال

كان صوتك الحلو معنا في زجل

والعربي كان سهل وياك كأنه زجل

متعت كل العرب خالص بأغلي زجل

بالأغنية والزجل والشعر والموال

(يشار هنا إلى أن الموال السبعاوي يمكن أن يقال منفردًا أو يستكمل بمواويل سبعاوية أيضًا كما في الموال السابق عن رثاء محمد طه لعبد الحليم حافظ).

***

ومن الموال الأحمر الثماني:

طبيب يا جبار تعالى الدار وجابرني

واكشف على الجرح بالريشة وجابرني

عيَّان ومجروح وبس الوقت جابرني

مما جرى لي صبحت أفطر كل يوم ع المُر

وفاتت ليالي الهنا وجتنا ليالي المُر

ومين يقول الطعام الحلو يشبه للطعام المر؟!

ويا عم فين الرِفاجة اللي كانت على غلب الزمان بتمر؟

قال إيش رماك ع المر؟ قلت الوقت جابرني

***

وتوجد نماذج أخرى من ثمانية إلى أحد عشر شطرًا، وأكثر، يستخدمها المنشد أو المغني المحترف وفق ما يتناسب والجمهور المتلقي ومدى الحماسة والتعاطف معه.

ويعد الموّال النعماني أكثر أنواع المواويل شيوعًا وانتشارًا في المجتمع الشعبي في مصر، خاصة بين المغنّين المحترفين، وتتعدد أسماؤه ما بين زهيري نسبة إلى مبتدعه ملّا جادر الزهيري، أو نعماني، أو أحمر، إشارة إلى أن النعمان أحد أسماء الدم، وإليه انتسبت شقائق النعمان، وهو الذي ينظم في الحماسة والحرب والحكمة والفخر، إلا أنه أصبح يشتمل على مواضيع حياتية شتى كما أوضحنا في النماذج السابقة.

 

الموال القصصى:

يعتمد على قصص شعبية مثل عزيزة ويونس، وخضرة الشريفة، واللذين اقتُطعا من السيرة الهلالية، وحسن ونعيمة، وشفيقة ومتولي واللذين انبنى الفيلمان الشهيران على حكايتهما، وأدهم الشرقاوي والذي أصبح خلفية لأحداث الفيلم المسمى باسمه، وزليخة ويوسف الذي يستمد مادته من القصص القرآني، ويتألف من قسمين أولهما يحكي ما حدث ليوسف في طفولته إلى أن صار ببيت فرعون، وثانيهما يتناول ما جرى له من زليخا امراة العزيز، وإيثار يوسف السجن على ارتكاب الخطيئة:

قال الصديق يا رب السجن راحة لي

أحسن ما أفعل الفُحُشات رايحة لي

واِن ما سعفني أمانك بالهدى حالي

يفلت زمامي وجسمي الفقير يغلب

أنا ناديت يا رب العباد اغلب

حاشا ربي عن فعل القبيح يرضى لي

لا يرتبط الموال القصصي بعدد معين من السطور، ولا بنمط معين للقافية، إنما هو شكل مُرسَل ومسترسل يصل طوله أحيانًا إلى ثلاثمائة سطر.

 

موال الطير:

أقصر المواويل القصصية الشعبية، وهو أيضًا قصة حب، لكن الشاعر الشعبى يتناولها رمزًا متخذًا من الطير بديلاً موضوعيًا عن الحبيب:

يا تاجر الود هو الود سَجَرُه قل

ولا سواقى الوداد نزحت وماءها قل

أنا سألت شيخ عالم التفت قال لى

من عاشر الندل بعد الغندره بينذل

أصل الحكاية فرشت للطير شيشان الحرير والفل

تَنُّه يعافر معايا فى الزرد الرفيع وحل

أنا سألت على الطير.. قالوا لى الطير راح جرجا بلد عيسى

والقلب منى استوى لما بقى بسيسه

كنا فى شهر رمضان والفقى سهران

قابلنى الفقى ف إيده قلم بيزوم

قال لى تكتم السر قلت له والله العظيم ما أقول

قال لى طيرك راح دمياط وهو خافى

دمياط كبيرة قوى عليها كل الطيور تورد

انا نصبت للطير الشَّرَك وقويت له المضرب

من وِسع بختى طلع الطير فى وسط الطيور يشرب

مديت ايدى بصنعة وقمت ماسك فيه

أنا قلت له يا طير أنا جايبك حتة لحمه م السوق من غير ريش

وعلمتك الطيران والزك والتعشيش

ليه يا طير تلوف بغيرى وتجعل طعمتى بقشيش

اتمحك الطير وقال لى بلاش تعفيش

التفت أقول له يا طير أنا جبت طير احسن منك

وأكحل عين من عينك

اتمحك الطير وقال لى عريان اكسينى

قميص ملس ومن تحت القميص صينى

التفتّ أقول له يا طير القرشين اللى كان عِلمك بهم راحوا

وصبحت من عشرتك أنضف من الصينى

اتمحك الطير وقال لى دا كان ريقى عسل يرويك

التفت أقول له هنيئا وامنع الساقى

اتمحك الطير وقال لى عصاتى فى الهوى ترميك

التفت أقول له اضرب متين وانا الاقى

وأصل الحكاية فرشت للطير شيشان الحرير والفل

 

وقد اشتهرت بمواويل الطير المغنية الشعبية السكندرية بدرية السيد.. ويمكن إضافة أنه فن ارتجالي يعتمد على مهارة المؤدي، وقد تصاحبه بعض آلات كالكولة والأرغول والرباب.

شاهد أيضاً

خلود البدري

الواقعية السحرية في مجموعة «عصا الجنون» .. خلود البدري

  عن دار «ميزوبوتاميا» للطباعة والنشر والتوزيع، صدرت المجموعة القصصية «عصا الجنون» للروائي والقاص أحمد …

اترك رد

error: المحتوى محمي بموجب قوانين حماية الملكية الفكرية